• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م
2017-11-23
وسام أم الإمارات
2017-11-22
حارس الذاكرة الجماعية
2017-11-21
عدم الانحياز.. انحياز
2017-11-20
حديث على «العشاء الأخير»!
2017-11-19
متفرقات إندونيسية
2017-11-18
تذكرة.. وحقيبة سفر- -2
2017-11-17
تذكرة.. وحقيبة سفر -1-
مقالات أخرى للكاتب

تكثر الشائعات فتموت الحقيقة

تاريخ النشر: الإثنين 30 يناير 2017

سرت شائعة بالأمس عن خبر وفاة الرئيس «بشار الأسد»، وهي ليست بالشائعة الجديدة، فمنذ الأحداث والشائعة تتردد بين الحين والحين، ولو أصبح الخبر صحيحاً، فالكثيرون لن يصدقوه لأيام، وحتى تدلي كل المصادر ببيانها، وتؤكد صحة الخبر، خاصة في عصر التواصل الاجتماعي، وما يفعله الفراغ والأيدي العابثة في ذلك الجهاز، وسهولة القطع والتركيب، وعمل «المونتاج» اللازم، لتثبيت مصداقية أي خبر تريد أن تبثه من خلال وسائط التواصل الاجتماعي، ولأنها عديمة المصداقية، يمكن بعملية فنية بسيطة وضع شعار قناة شهيرة لها مصداقية عند الجمهور، وكتابة العنوان المثير تحت «خبر عاجل»، ولكن لو كان خبر وفاة الرئيس «بشار الأسد» ليس بإشاعة، وجاء في وقت كهذا، بطريقة مفاجئة، ترى كيف ستكون ردة فعل جميع الأطراف المتنازعة في الأراضي السورية، وردة فعل الناس الذين اكتووا بنار تلك الفتنة أو مسهم شيء من شررها، وكيف سيقرأون الخبر؟:

- لن يُؤْمِن أحد بمسألة الموت المفاجئ، وأقل الأسباب أنه توفي مسموماً، وهذه طريقة الروس في التعامل مع «الأعدقاء»، إن صح التعبير في اعتبار التحول من كونه صديقاً إلى عدو في لغة المصالح السياسية، فقد أدى دوره، وانتهى، والآن مرحلة المباحثات على الطاولة المستديرة وتحتها، فبعد ضمان مصالح روسيا التي احتفظت بورقة «بشار الأسد» في يدها منذ تفجر الأوضاع، وحتى نهاية اللعبة.

- لا.. أعتقد أن للمخابرات الأميركية، وأعوانها المنتشرين في الساحة السورية، دور مهم في تصفيته، في إشارة لخيانة من الحرس في الداخل.

- اعتقد أن هناك انقلاباً حدث داخل الأسرة والطائفة العلوية، نتيجة ضغوط دولية من الأصدقاء والأعداء على الطائفة، حفاظاً على دور ممكن، وضماناً لخط الرجعة.

- لماذا تستبعدون دور الجيش العربي السوري؟ فهو مؤسسة عسكرية عريقة، وقوة وطنية مهمة، لذا تحرك حين رأى أن لا أفق في حل وطني ديمقراطي.

- إيران.. لا تنسوا دورها المنفعي، ومصالحها التي تريد أن تثبتها في المنطقة العربية، والشرق الأوسط، فقد وجدت أخيراً أن الحل، وضمان بسط يدها في سوريا، هي قبض اليد عن «بشار»، وإطلاقها نحو قوى المعارضة المختلفة.

- لا تصدقوا موت «بشار» فأعمار الطُّغَاة طويلة، وهم يستنسخون فبعد بشار ألف بشار، وإن تغيرت الأقنعة.

- أعتقد أنها لعبة المخابرات الروسية، ستخفيه زمناً، حتى تغير هيئته بعمليات تجميلية، ليعيش بقية حياته متنعماً بما غنم، بعيداً عن السياسة وأوجاعها وسطوتها، ولضمان حياته، وعدم إطلاق سعير الجماهير لتمزيق جثته والتمثيل بها كما حدث مع زعماء عرب.

- «بشار» لم يمت، فهو في غيبة صغرى، وسيظهر من جديد ليحرر البلاد والعباد من الطغاة والمحتلين والإمبرياليين.

- لا أحد صدق أن الوفاة كانت طبيعية، وموتته كانت موتة ربنا!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا