• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
مقالات أخرى للكاتب

خيمة رمضان

تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

قبل البدء كانت الفكرة: الحقيقة أن الكاميرا الجديدة ذات التقنية المتطورة جعلت من كأس العالم متعة مختلفة، متعة داخل الملعب، وعلى المدرجات، وحين تتنقل حرة كيفما شاءت، لقد أشعرتنا بقيمة اللون وعافيته، ومعنى الوضوح، ودرجته، وذلك الحضور وسرعته، أتمنى أن أرى مباريات السبعينيات والثمانينيات بالتقنية نفسها، والتي حين نراها اليوم، وكأننا نشهد «ضرابة» وليست مباراة كرة قدم!

خبروا الزمن فقالوا: «لا نجد من حديث عن الحرب، إلا الدموع» ليسبوا «نعلن الحرب عندما نريد، ونتمنى توقفها عندما نستطيع» . مكيافيلي

نعرف القول فنجهل قائله: «الحديث ذو شجون» قاله «ضبَّة بن أدّ بن إلياس بن مُضرَ بن نزار»، وذلك حينما نفرت إبل له، فأرسل ابنيه سعد وسعيد في طلبها، فتفرَّقا، فوجدها سعد وردَّها، وبقي سعيد ماضياً في طلبها، فلقيه الحارث بن كعب، وكان على سعيد بُردان، فسأَله إيَّاهما، فأبى عليه، فقتله وأخذهما، ولما أستبطأَه أبوه، ظل ينتظره جزعاً، فإن رأَى شبحاً قال: أسعدٌ أم سعيدٌ؟ فذهب قولهُ مثَلاً، ثم إن ضبَّة حجَّ، فوافى سوق عكاظ، فلقي بها الحارث، ورأى عليه بُردَيّ ابنه سعيد فعرفهما، فسأله عنهما، فقال لقيت غلاماً فقتلته، وأخذتهما، وأخذت سيفه هذا، فقال له أرني إياه، فإني أظنَّه صارماً، فأخذه وهزَّه، وقال: «إن الحديث ذو شجون» فقتله به، وكان ذلك في الشهر الحرام، فلامه الناس على فعلته، فقال: «سبق السيفُ العَذل» فذهب مثلاً.

أصل الأشياء: هيمالايا، كلمة سنسكريتية، تتكون من مقطعين «هيما» وتعني الثلج، و«لايا» وتعني «موطن»، تمتد خلال ست دول: الصين والهند ونيبال وباكستان وبوتان وأفغانستان، وهي مصدر لثلاثة أنهر: السند والغانغ وينجتزي، تعد إيفرست أعلى قمة جبل في العالم، بارتفاع 9 كلم فوق سطح البحر، وسمّيت نسبة للـ«سير جورج إيفرست» (1791-1866م) مدير عام المساحة في الهند، ويطلق سكان التيبت عليها «شومولونجما»، ويسميها النيباليون «ساجارماثا»، أما أول متسلق لها فهو النيوزيلندي «ادموند هيلاري»، وسجل إنجازه في الساعة 11:30 يوم 29 مايو 1953، أما أول امرأة في العالم تصل إليها فهي اليابانية «جنكو تابيي» عام 1975.

محفوظات الصدور: للشاعر خلفان بن يدعوه المهيري

يارّه الله حلو العقوصي.. سيدي لي تشعل أنواره

لا حشا ما يلبس البوصي.. يلبس البَتّه مع الخَاره

لي نَهَيّ خلّه يبا الغوصي.... ما نسيه أو سار لحْضَاره

أجْعَل اليَمّال مبخوصي... يالس أمقيظ وسط داره

لي عن العوفين محبوسي... في مقرّه مضفي أخداره

مفرداتنا الجميلة: نقول: فلان حيّ افواد، أي ذكي، ويعرف كيف يتصرف، ومثله، فلان والله مب أذميم، وحين نسلّم على شخص، ويكون ساهياً، نقول له: مدّها، ولا تضدّها، وإن استحسنا فعل شخص، نقول: يمنى ولا عسمى، أو نقول: يعلها الدسم، ومن أمثالنا: إذا بغيت المعونه، برّج (بَرّق) في لونه.

amood8@yahoo.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا