• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
2016-11-30
سرديَّات للوطن.. وعنه
2016-11-29
نتذكر ونقول: شكراً
2016-11-28
متفرقات
2016-11-27
دعوة للتأمل والشكر
2016-11-26
تذكرة.. وحقيبة سفر-2
مقالات أخرى للكاتب

خيمة رمضان

تاريخ النشر: الأحد 29 يونيو 2014

قبل البدء كانت الفكرة: لرمضان شيء من السعادة، وشيء من الفرح، وكثير من السكينة تغشى النفس، هل هو الحنين لمتتاليات الأيام التي مضت حاملة مسك طيبها، أم أنه الفرح متجدد ننتظره كل عام، ليضفي شيئاً من الوعد والمواعيد على حياتنا.. رمضانكم كله صفاء كنفوسكم.

خبروا الزمن فقالوا: «يتقرب الأشرار إلى الملوك بمساوئ الناس، ويتقرب الأخيار إليهم بمحاسنهم». أفلاطون

نعرفها فنجهل قائلها: «مُكره أخاك (أخوك) لا بطل»، كان بهيس رجُلاً من بني فَزَارة، وكان أصغر سابع إخوة، فأغار عليهم بنو أَشْجَع، فَقتَلوا أخوته، وبقي بَيْهَس، وكان يُحَمَّقُ فأرادوا قتله، فقالوا: سيُحْسَبُ عليكم برجل، فاتركوه، فقال: إن تركتموني وَحْدِي أكلتني السباع، فأقبل معهم، فأتى أُمَّه فأخبرها الخبر، فقالت: ما جاءَني بك من بين إخوتك؟ فقال: «لو خُيِّرْتِ لاخْتَرْتِ» فذهبت مثلاً، ثم إن أمه عَطَفت عليه، فقال بيهس: الثكل أرأمها، فأرسلها مثلاً، فأعطته أمه ثيابَ إخوته، فقال: يا حَبَّذَا التراثُ لولا الذلَّة، فأرسلها مثلاً، ثم مر بنسوة من قومه يُصْلِحْنَ امرأة، لأحد ممن قتلوا إخوته، فكشَف عن عورته، فاستقبحن فعله، فقال: الْبَسْ لكلِّ حَالَةٍ لَبُوسَها، إِمَّا نعيمَهَا وإما بُوسَهَا، فأصبحت مثلاً، ثم مر بنسوة فصنعن له طعاماً، فأكل، وقال: حَبَّذَا كثرةُ الأيْدِي في غير طعام، فأرسلها مثلاً، ثم علم أن قوماً من أَشْجَعَ في غارٍ يشربون، فانطلق بخاله أبي حَشر الرعديد، فقال له: هل لك في غَنِيمة باردة، فأرسلها مثلاً، فلما بلغا فَم الغار دفع خاله، فقتل أبوحشر القوم، وساق إبلهم، فذاع صيت أبي حشر، فقال بيهس: مُكْرَهٌ كان أَخُوكم لا بَطَل، فأرسلها مثلاً.

أصل الأشياء: كرة القدم، عام 255 ق. م ظهرت لعبة تسمى «تشو تسو» في الصين، تعتمد على ركل قطعة جلدية، وعرف مثلها قدماء المصريين والإغريق والرومان، وعام 1836 ميلادي، نال «تشارلز جوديير» براءة اختراع كرة من المطّاط المقوّى، ثمّ طور اختراعه لتصبح الكرة المنفوخة في عام 1855م، أقيمت أول مباراة كرة قدم دولية عام 1872 بين منتخبي إسكتلندا وإنجلترا وانتهت بالتعادل السلبي.

محفوظات الصدور: للشاعر سعيد بن عتيق الهاملي

بتّ اتغطّ السوايب وتطلّه لي ما يباله صيت

أرقت يفن ذايب عز الله ما بالنوم أهتنيت

يتحسبونك غايب خذك الله كل من نهيت أبطيت

أش دست من الترايب دار الله دار الغضي مريت

جَانه راعي الذوايب قل والله أبشر لك ما بغيت

مفرداتنا الجميلة: نقول: ما يساوي قروني، أي لا يساوي فلساً أو قِران، وهي لفظة فارسية لعملة كانت متداولة، قليلة القيمة، ونقول ما يساوي آردي أو آنه حمراء، بنفس المعنى، ونقول بخليك تسمي الماي أمبوه، أي سأذلك وأقهرك حتى ترد صغيراً، وكلمة أمبوه هي الماء بلغة الأطفال، ذات أصل فرعوني.

amood8@yahoo.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا