• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
مقالات أخرى للكاتب

شذرات من معرض الكتاب

تاريخ النشر: الإثنين 07 نوفمبر 2016

- لا أدري كلما رأيت كتاب «الوجود والعدم» الضخم لـ «جان بول سارتر» أتذكر واحداً من المتعدين على القراءة، والمتمظهرين بوهجها، لذا بقي ذلك الكتاب العصيّ على فهم عتاة المثقفين، لا على قراء الصحف المجانية في سيارته حتى أصفرّ غلافه، وطويت صفحاته من تعرضه لحرارة الشمس، لأنه كان يريده ظاهراً للعيان، ومن يشاهد الكتاب يقول: فلان يقرأ سارتر! تراه داهية.. مب سهل!

- يحزنني أمر الضيوف الإماراتيين في الإمارات، حينما يقام مؤتمر أو ندوة، رغم أنهم لا يكلفون المنظمين تذاكر ومرافق وشروط خاصة، فهم من أهل الدار، فاعلون ومتفاعلون، ولو من كيسهم، هؤلاء يذكرونني بالمطربين الشعبيين الذين موهبتهم هزيلة، وأصواتهم بعيدة عن السلم الموسيقي، والذين يقبلون بالغناء «بالعشوة»، يعني غني قد عشائك أو هكذا يعاملهم المنظمون باعتبارهم «جايين.. جايين» ولن يفرطوا في العشاء المجاني!

- البعض من مرتادي معارض الكتب تجدهم يبحثون عن العنوان المستفز والمثير والغريب، وحين يقلب أغلفتها يجدها خاوية، غير ذات نفع، وأن لا حقائق في مضامينها، وكلها لعب بالعناوين، هي تجارة خاسرة بالرؤوس!

- البعض من مرتادي معارض الكتب، تبدو عليهم إشارات وعلامات، لأنه يظل يسأل فلاناً وعلاناً عن أحسن كتاب قرأه، وأحسن كتاب اشتراه، وأحسن كتاب موجود في المعرض، والكتاب الفائز بجائزة، وكتاب منعته الرقابة.. طيب السؤال أين دورك في الحياة؟

- ما أكثر الروايات النسائية «الرقمية»، ذات الطبعات المتعددة، ذات الحمل الكاذب، لذا تجد البعض يستسهل الكتابة حتى تصبح الكتابة مثل الإسهال! لأن كتابتها سهلة، وطبعها «ديجيتال»، وهو سهل، وطبعاتها المتكررة سهلة، مائة كتاب، وإدّحل، هي شبيهة بكتاب «تعلم الألمانية في خمسة أيام.. وبدون معلم»!

- يفرحني منظر العائلة، وهي تزور معرض الكتاب، بقدر ما يبغضني منظر العائلة وهي داخلة مطعم للوجبات السريعة.. علموا أولادكم ما يسعدهم في الحياة! وحدكم من يجعل الابن يحمل فكراً في الرأس أو ترهلاً في الجسد!

- موضة كتب الطبخ خلصت، ما عادت رائجة مثل ما كانت قبل، كلها خمسون طبخة، وسكَّرت القدور، ووضعت «الملاليس» وانفضّت السيرة!

- الكتب «الدينية» التي تنشر الشعوذة، وتربي الجهل، وتزيد من المغالطات في الحياة، وتحتكر الجنة، وتستوطئ الآخر، انتهت موضتها أيضاً، رغم دعمها من جهات لا نعرف ما هي؟ ورخص ثمنها، وكأنه أجر إنْ اقتنيتها، وثواب لمن باعها، وسهل طريقها، لقد توارى مروجوها، بفضل وعي الناس، واستعمال عقولهم، واختبار الكثير من «الجماعات» على أرض الواقع.. والحياة!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا