• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
مقالات أخرى للكاتب

بعض الأحلام مُتنفَّسُنا

تاريخ النشر: الإثنين 31 أكتوبر 2016

بالرغم من الإنتاج الغزير للسينما الهندية ذات الطابع التجاري «البوليودي» الطاغي، فإن الإنتاج العميق والراقي موجود لكنه لا يبين مع الحجم الإنتاجي التجاري الكبير.

في تلك الأفلام «البوليودية» ثمة تيمة واحدة، هي خلاصة «الكوكتيل» الذي يقدمه المنتج «التاجر»، ويقبله ويتقبله المشاهد «المستهلك»، هناك تواطؤ بين من يديرون تلك الصناعة الرابحة دوماً، والمستهلكين الغالب فيهم الفقر والجهل والتهميش الاجتماعي، لكن يظل هناك سؤال تعرف جوابه السينما الهندية وحدها، وهو ما تقدمه للهندي الفقير، والمطحون من صناديق أحلام ملونة، تسحبه من واقعه المزري، ومن فقره المدقع، ومن أحلامه الكثيرة التي تواجه الواقع الحياتي المُرّ، كما أن هذه العينة من الأفلام تعوضه الكثير عن النقص، ومن احتياجاته وطلباته التي تصطدم بقلة الإمكانيات، وعدم القدرة، والإحباط الاجتماعي، لذا تجد أبطال هذه الأفلام يظهرون معتمدين على قوى جسدية هائلة، وبطولات وهمية خارقة للعادة الإنسانية، هي وليدة خيال مؤلف مبتذل، لكنه يعرف ما يريد الهندي العادي من بطله، ومن نموذجه، لذا فهو يصدقه إن أمسك بطائرة على أهبة الإقلاع، ويصدقه إن قفز بين جبلين، معتمداً على يديه العاريتين، ويصفق له حين يمسك الرصاصة الموجهة له أو حين يظهر في الوقت المناسب لإنقاذ البطلة وشرفها من الأذى، ويحبه أن يفتح قميصه، ويعري صدره، ولو كان في مكان ثلجي مثل كشمير، ويفتن به حين يفتك بالحرامي، ويكيل له الضرب في آخر الفيلم، لأنه يحقق له الغلبة، ويحقق له الانتصار، وقهر الظلم، والانتقام من المحطمين له اجتماعياً.

في الفيلم «البوليودي» يسافر الفقير ببلاش، ويرى مدن العالم البعيدة، يستمتع مع بطله في كل أماكن مغامراته، حتى حبه الضائع يجده في السينما، علبة الأحلام الزائفة، كما يجد أوقاتاً حرة للبكاء، وانهمار الدمع الغزير، كنوع من التطهر والتطهير، في تلك الأفلام يلبس المواطن الهندي المسكين بدلات بيضاء، وملابس مزركشة، ويغيرها مثل ما يغير البطل ملابسه وأحذيته في الفيلم، فيشعر، وكأنه هو من يمتلك خزانة الملابس المتنوعة، وتلك الأحذية الجلدية الناعمة، فلا يشعر بقدميه الحافيتين.

وما ينطبق على الهندي البسيط، ينطبق على الهندية، فلكل صنف بطله ومثاله وقدوته، وإن كان على جناح حلم وردي لمدة ثلاث ساعات، فالتي لا تقدر على نزع «الساري» لأسباب دينية واجتماعية، تفرح مع البطلة بثياب البحر أو بالأناقة الأوروبية، ومن تعرف الماركات العالمية، ولا تقدر عليها، تفرح بأن لبستها البطلة، وهي المواسية للحب الضائع، فالبطلة تشارك الهندية كوارث الحب الذي لا يتحقق.. باختصار السينما قوت الهنود!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا