• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
مقالات أخرى للكاتب

الشغف القاتل

تاريخ النشر: الأحد 07 فبراير 2016

لفت انتباهي شاب وبعد انتهاء صلاة الجمعة، ورغم تأكيد الإمام على المصلين أن يغلقوا هواتفهم بكل اللغات ومنها الأردو، لكن المصلين لا يستغنون عن هواتفهم ولو كانوا بين يدي مولاهم، وفي صلاتهم التي يجب أن لا يلهيهم عنها تجارة أو لهو، المهم بعد أن أتم الإمام صلاة الجمعة، دعا لصلاة الجنازة، فأخرج الشاب هاتفه، وتبعه مقلدون كثر يريدون تصوير النعش وهو داخل المسجد، والصلاة عليه، ومن ثم استشرى ذلك الشغف عند بقية المصلين، وكأن الواحد لا يريد أن يفوت السبق الصحفي على نفسه، تعجبت من ذلك الشغف المرضي الجديد، ولما الناس أصبحوا فجأة مراسلين لشبكات لا يعرفونها؟ وانعدمت الخصوصية، وأصبح كل شيء رهن النشر والانتشار والذيوع من أبسط الأمور إلى الحقيقة الوحيدة والكبرى، الموت.

ظاهرة التصوير بالنقال طالت الجميع، ويتضرر منها الجميع، ورغم ذلك يمارسها الجميع، لا يستثنون مسجداً، ولا مكاناً مرموقاً، وكأن كل الأمكنة ساحات عامة، وكل الناس موافقين على التلصص عليهم، ونشر مكامن ضعفهم، أو تفاصيلهم الشخصية، المشكلة ليس هناك من رادع أو قانون إلا إذا اشتكى المتضرر، ولجأ إلى القضاء، وليس المطلوب أيضاً وجود المحتسبة والمراقبين على سلوك الناس في الأسواق والأماكن العامة، وإلا أصبحت الحياة جحيماً، ولا نستثني من ذلك شاباً أو شابة، فربما في المجتمع الحريمي الغيرة، والحسد، والتفاصيل الأنثوية أكثر منها عند الرجل، لذا هذه الأمور لها وضعها الأكثر مأسوية وكارثية.

والأمر المتصل بهذا الموضوع، وأحد أسبابه الانفتاح على تلك الشبكة العنكبوتية التي لا تعرف إن بدأت متى، وكيف تنتهي، فيدخل عليها الأطفال الصغار، القصر، وغير البالغين، ودون الرشد، وكثيراً دون أي رقابة من الأهل، إما جهلاً بالتواصل الإلكتروني أو تقصيراً، وعدم رقابة، فيخوضون في مسائل شتى، تبدأ بفرحة بالصورة، وانتهاء بالصور المكشوفة المتبادلة، ويمكن أن تتطور الأمور، وتصل لِيَد المتلصصين، والمرضى بالتحرش بالأطفال، وهؤلاء مرتعهم الإنترنت، ولهم أسواقهم التي يتبادلون فيها المعلومة، مثلما يتبادلون الزبائن، والصحافة في الغرب كثيراً ما تتطرق لمثل تلك المواضيع التي يروح ضحيتها أطفال لم يبلغوا الحلم، وقادهم حلمهم بالشبكات العنكبوتية إلى جرائم، وانسياق نحو هاوية من الإدمان، وربما كبرت لديهم لتكون مهنة المستقبل، فيخسر بذلك المجتمع شخصاً صالحاً، ويضيف له شخصاً فاسداً، مفسداً.

موضوع كاميرا الهاتف وجدت من مخترعها لأمر يدخل الفرح على النفس بتصوير مناسبة عزيزة، أو التخاطر مع شخص بعيد، أو توثيق أمر مهم، ولم تخترع للتصوير في المساجد أو الموتى في أكفانهم، وهم محمولون على نعوشهم!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا