• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
2016-11-30
سرديَّات للوطن.. وعنه
مقالات أخرى للكاتب

تذكرة.. وحقيبة سفر - 1

تاريخ النشر: الجمعة 05 فبراير 2016

بعض المدن لو زرتها مرة، وزرتها بعد أكثر من مرة ستجد الابتسامة نفسها، والحب المنزوي في ثناياها التاريخية، ولا نزعة كراهية، أو عدوانية ترسلها تجاهك، هي متصالحة مع نفسها، ومع أشيائها، ولا تريد أكثر، فيينا واحدة من تلك المدن، ولا تمل من حضورها، وحضرتها، وأحياناً تذهب معك لمدن أخرى لتفرض عليك التفاضل، ولا تمنعك من مقارنة تبدو لصالحها دوماً، وأبداً، فيينا قد تأتيك في ليل، لتشعله بموسيقاها، كما أن لها صباحات باكرة وضاحكة، إما تكون قد اغتسلت فجراً بالمطر، أو باغتها مع شقوق الضوء الخجول، تاركاً لمعة غير صاخبة له على حجرها القديم المرصوف، مخطئ من يظن أن لا رائحة لصباح فيينا المختلط بدفء القهوة، ورجفة البدن التي تتسلل من تحت الأردية الثقال، وتلك الغمامة كسحابة باردة تطوف سماء المدينة، تصبّح على البيوت والوجوه، أحداث التاريخ المختلط بالحب والحرب والفن وسيرة العظماء والذي تحظى به بعض المدن من دون غيرها، والذي يفرض هيبته ووقار حضوره على زوار المدينة الغرباء.

صباح فيينا الذي يشبه صفحة خد صبية في كامل صحتها وأنوثتها ونضج اكتمالها، صباح غير متثائب، لا يشعرك أن أحداً أمسى يتقلب في فراشه ليلاً، أو أن هناك نفراً كثيرين مدينون لبنوك عدة، أو أن هناك نصّابين باتوا على وجع سرقة حلال الآخرين، أو ثمة حسد بات يمشي على قدمين، لمجرد أن ما عند الآخرين، أشهى وألذ، وأنا أولى به، ومنهم، صباح من الصحو واليقظة المباركة، وفرح باتجاه إيقاع اليوم، وزهو الحياة والعمل، صباح فيه بِشر، وربما جاء معه خير كثير.

صباح فيينا، قادر أن تقبض على كل تفاصيله الصغيرة، موظفة الاستقبال في الفندق اللامع، وبياض ياقة قميصها الأبيض المثوثب بما أعطاها الوهاب، وما أسعد أمها أياماً طوالاً، وما جعلها تكتشف أن لجغرافية الجسد زهوا كلبس التاج، نظافة تعاريج الأذن بطريقة غير اعتيادية، وتلك الحمرة الدائمة في شحمة الأذن، والتي تكاد تشعر بسخونتها، البواب السمين كعجل لا يكف عن النمو، وإتقانه لغات عدة أكثر من المدير نفسه، وحب النزلاء له أكثر من مالك الفندق ذاته، طالبة جامعية تلاعب دراجتها كتلميذة مجتهدة، داعبتها مرة أحلام الدراسة التخصصية في لندن أو أميركا، عمال متفانون يُصَحّون سكرة صباحهم بكسرة كأس أخير، بائع الزهور الذي يكره التقاعد، وتوزيعه للندى على بتلات، وأوراق زهر التوليب، يشعرك أنه، والمدينة في طقوس حب تاريخي سيدوم طويلاً...

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا