• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
مقالات أخرى للكاتب

إعلام يحضر.. وآخر يحتضر

تاريخ النشر: الأحد 16 أكتوبر 2016

لخصت قصة الهندي المزايد على الرقم المميز، «راجا سوهاني» والملقب بـ «أبو الصباح»، والذي اشتراه بمبلغ 33 مليون درهم، ثم ما وراء خبر الشراء، إلى من هو المشتري؟ وما هي قصته مع الأرقام المميزة؟ ثم النبش في حياته الماضية، وتسليط الضوء عليه، صوتاً وصورة، وبعد أن عرف أنه هندي، زاد الشغف والفضول لمعرفة الأكثر، ولما عرف إجادته للعربية بلكنة خليجية، ولباسه الثوب الخليجي، ارتفعت نسبة الاهتمام والمتابعة عند الجمهور المتلقي والمتابع والمتفاعل، قصة هذا الهندي «المميز» ومن ورائه وسائل التواصل الاجتماعي، جعلتنا ندرك الفرق الكبير بين الإعلام التقليدي، بآلته المالية، وثقله شبه الرسمي، ومصاريفه الخيالية، وما آل إليه مصيره، وأين موقعه الآن من قلوب الناس من مستمعين ومشاهدين وقراء، وهذا الإعلام الجديد والمتجدد، والذي لا يكلف إلا قليلاً، وليس وراءه مؤسسات أو أجهزة، ومع ذلك يتملك الجميع.

خلال أسبوع اشتغل الإعلام بوسائطه الاجتماعية بقصة المليونير الهندي، واشتغل الإعلام التقليدي بمستجدات سياسية عربياً وعالمياً من الوزن الثقيل، لكن ردات الفعل عند المتلقي «المحلي والخليجي والمقيم»، وهو مثال وعينة للجمهور المستهدف من قبل هذه الوسائط الجديدة، كانت كبيرة، ومتفاعلة، وامتدت أياماً، وحقق صاحبنا من الشهرة أكثر مما حققته له ثروته، حتى الإعلام التقليدي حين تناول قصته، تناولها وكل المرجعيات هي وسائل التواصل الاجتماعي، وما قدمه كانت وجبة باردة ممجوجة، بالمقابل قدر الإعلام الجديد أن يسحب الجمهور من الإعلام التقليدي في قضية عادية، لكنه أعطاها من زخمه واهتمامه، ما جعلها قصة محورية طوال أسبوع، وجعل من نفسه إعلاماً متوجاً، وفارضاً نفسه بقوة وجبروت.

لكن رغم هذا الحضور الكثيف والقوي للإعلام الرقمي، لم يقدر أن يحظى بثقة المعلن، فما زال صاحب الإنتاج ينظر للوسيلة الإعلامية الجديدة باستعلاء، وعدم ثقة، وينظر لفئة متابعيه على أنهم خارج نطاق استهدافه، فهم فئة شابة غير قادرة على الصرف، لكن هذا الإعلام الجديد، أطلق رصاصة وحيدة قدرت أن تحجّم من قيمة الإنفاق الإعلاني في الوسائل الإعلامية التقليدية، وإنْ كان البعض يرجع الأسباب لأمور مختلفة تخص سوق العمل والسيولة والأزمات الاقتصادية، لكن الإعلام الجديد كان مؤشراً لوهن في تلك الوسائل التقليدية، فاغتنمها المعلن، ونفض يده من التزامات يراها اليوم في هذه الأزمات الاقتصادية غير مهمة، ولا مجدية.

تبقى مسألة مهمة في هذا الجدال، إنْ كسب الإعلام الجديد مصداقية، وعزز من مرجعياته، فإنه سيكسب السوق الإعلانية، ويقوي حضوره الإعلامي، وإنْ لم يتخل الإعلام التقليدي عن تكلسه، فإنه سيخسر سوقه القديمة، أما الجديدة فلا له منها وفيها إلا اللهاث!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا