• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
مقالات أخرى للكاتب

خميسيات

تاريخ النشر: الخميس 13 أكتوبر 2016

- أول من كثر الناس ما كانوا طيبين، وأي شيء يفرح قلوبهم، من يسمع الواحد منا المزيونة تتفداه وتغليه، ولو تقول: «يعلني هوب بلاك»، تلقاه بيحت من على شداد بعيره، وإلا خذها سَنّة على ناقته، يتبع ظليل الغاف، وما يخلي عرقوب ما يحومه، وإلا طعس ما يرقاه، الحين الخلان يتسابون بالإنجليزي، وغابت معاني الأول الجميلة، غاب المضنون، وغابت ريحة المعمول والفلّ، وعبارة «يعل يومي قبل يومك»، اليوم يتسابون علناً، ومن ثم يتراسلون بـ«المسجات»، لعناً، وكل شتيمة أكبر من أختها، يعني من المسبات التي تحذفها الرقابة على الأفلام أو من تلك التي يجتهد فيها المترجم العربي دون أن يشاور أحداً، ويترجمها: عليك اللعنة أو ثكلتك أمك!

- الحين.. كل واحد بارت تجارته، فتح محلات للعطور، وكل واحد يعتقد أن التجارة الرائجة، هي تجارة البخور، وواحدة ما عندها شغل عجنت حناء ومسك ولبان بعطر فرنسي، وباعته على أساس أنه معمول، هذا غير الهنود والصينيين وعطورهم المقلدة، والتي يضحكون علينا بأسمائها المحلية «عيون فتون»، وإلا «راعية الخبيصي»، وإلا «يا فتاتي.. يا غناتي»، والتي تدخل فيها مسببات ثقب الأوزون بنِسَب عالية، كل ذلك دون رقابة وترخيص، ولا مراقبة صحية لحماية المستهلك والبيئة، حتى أصبحت الناس صدورهم مصّطكة، ومعاطس من الصبح، وخشومهم مسكّرة، وإلا تسيل، ويوم تسأل واحد يقول لك: «يا أخي حساسية من الجو»!

- مرات بعد صلاة العصر، يبقى المطوع قليلاً إذا ما بدت لبعضنا مسألة دينية أو فقهية، ويجيب عليها بما فتح الله به عليه، فجاء أحد أخواننا، وسأله؛ هل يصح أن أدخل نقّالي المسجد، وفي ذاكرته نكات فاضحة، وصور عارية، وهل أثم؟ وهل صلاتي صحيحة أم باطلة؟ فارتبك المطوع، وكان خلفه أحد «شوابنا» يتصوخ للحديث، فقال المطوع: والله لم تعرف عن السلف الصالح، مثل هذه السابقة، ولا أخالني أعفي نقّالك من النجاسة، أم هل صلاتك جائزة، فعلمها عند الله، فأنبرى شيبتنا حينما لم يعجبه الكلام، وخرج وهو يتحرطم: «دامه هس، ونيس، ليش يقرب المسييد»!

- ليس من فراق بائن أو بون شاسع، مثلما هو حال الرياضي والأديب، حتى أنهما حينما يلتقيان لا يعرفان بعضهما بعضاً، فيظهر غضب اللاعب، ويخرج عن الروح الرياضية، ويقول: «كل الناس تعرفني إلا هذا المتفلسف، أونّه مثقف، واللي يكتب وما يعرف الناس شو يريد، وشو يبا»، والكاتب يقول: «ليس مطلوباً أن يعرفني أمثال هذا الذي يفكر بقدمه، ولا يدري أين عقله»!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا