• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
2016-11-30
سرديَّات للوطن.. وعنه
2016-11-29
نتذكر ونقول: شكراً
2016-11-28
متفرقات
2016-11-27
دعوة للتأمل والشكر
مقالات أخرى للكاتب

نبكيهم من حبهم!

تاريخ النشر: الخميس 04 فبراير 2016

كثيرون وجب علينا حين نودعهم أن نودعهم بمقدار ما ألفوا هذا المكان، وقدموا لهذا المكان، وأفنوا عمرهم من أجل هذا المكان، وأبوا أن لا يدفنوا إلا في ثرى وطنهم الإمارات، الذي ما أعدوه يوماً، وطناً ثانياً، ولا بديلاً، ولا مكاناً عابراً، فهم وأبناؤهم وأحفادهم عاشوا، وعملوا، وخدموا، وبعضهم اختاروا الوداع هنا، كنوع من الانتماء، والولاء، لبلد طالما تبادل معهم الضحكة والدمعة، وحمّلوه بعطر ذكريات عمرهم، فلهم في كل ركن ذكرى، وسيرة ظل. كبروا كما كبر الوطن، وحتى حينما فرضت السنون قوانينها، وتقاعدوا، لم يتقاعسوا، وظلت قلوبهم كما كانت على العمل، وعلى الوطن، وعلى الإنسان، كانوا ينشدون الإتقان، والتفاني والإخلاص، ويحبون أن تكون الأمور، كما ينبغي، وكما يطلبون من أجلها الاكتمال.

د. طارق المتولي واحد من هؤلاء المخلصين الذين قدموا إلى أبوظبي في بواكير أيامها، حين لم يكن هنا شيء غير الخير، وتلك القلوب الطيبة، وأحلام بأن نغير ما بأنفسنا، لنبني وطناً، وإنساناً، مختلفاً، ومسالماً، ومتحضراً، حلّ طارق المتولي، وعائلته الكريمة في مدينة العين أولاً، بعد أن أنهى عمله الدبلوماسي كسفير لبلده العراق، حين كان العراق عراقاً، عربياً، ولا يختلف عليه اثنان، وحين كان العراق عراقاً قوياً، ولا يتجاحد عليه اثنان، في بلدان عديدة، وقدم خبراته، رهن الشيخ زايد - طيب الله ثراه- وعمل مع صاحب السمو الشيخ خليفة، حفظه الله، وأدام عليه موفور الصحة والعافية، كمستشار قانوني، سنوات طويلة مضت، وهو في خدمة الواجب، ورهن المطلوب في مهمات عديدة. وحين كبرت أبوظبي، زهى د. طارق المتولي، لأنه كان يعد نفسه ممن ساهموا، وعملوا، وقدموا، للحب الذي يكنّه للوطن والناس، وهذه الأرض التي منحته أشياء يعتز بها، أجملها أولئك الأولاد، وترعرعهم هنا، وتعلمهم هنا، وعملهم هنا، فكانوا مفخرة الأب والأم، والإمارات، ثم تنقل الدكتور والمحامي طارق المتولي، وسافر، وقرأ، وبلّغه الله بالأحفاد، كنت ألتقيه، حينما كانت تسنح الظروف، وكان يزورني كمكرمة لا أستحقها، مرات عديدة يتصل ليعلق على موضوع في العمود، أو يناقش موضوعاً عاماً في الشأن العربي والدولي، وكان أشد ما كان يبكيه الانكسارات والهزائم المرة في العراق، وما آل إليه وضع بلد العز والحضارات!

بالأمس ودعنا طارق المتولي، تاركاً حزّة في النفس، وغصة في الحلق، ودمعة هاربة، باردة سكنت محجر العين، لأنه كان جزءاً من هذه المدينة التي يعرفها والرمل أبيض، ويتذكرها كباطن كفه الأبيض، بالأمس غادرنا، فيا حزناه، متستراً بالأبيض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا