• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
2016-11-30
سرديَّات للوطن.. وعنه
مقالات أخرى للكاتب

حيث يسكن الشيطان..

تاريخ النشر: السبت 24 سبتمبر 2016

هناك قول منسوب لعلي كرم الله وجهه: لو كان الفقر رجلاً لقتلته، ومن يقرأ ملياً الأحداث التي يمر بها الوطن العربي، سيرى أنها في مجملها نتيجة الفقر الذي عاشه المواطن في بلده، وفوقه الإذلال أو الحقر، وتباهي الآخر المنعم برفاهيته وبذخه، مما ولد العنف في النفوس، ومالت إلى التطرف في نظرتها لأمور الحياة، لأن الفقر يمكن أن يؤدي إلى اليأس، والكفر، والسرقة، والقتل، واللامبالاة، بحيث تغيب القيم، وتنعدم المثل، وتحل محلها قيم أخرى، مع تبريرات عديدة لترسيخها وعقلنة شرعيتها، لعدم محاسبة النفس، والشاهد على هذا، ما يظهر في اعترافات المتطرفين والبلطجية والمرتزقة، حيث القتل الذي هو عند الله شيء عظيم إلا بالحق، يمكن أن يكون مقابل دولارات بسيطة كل شهر، وأن القتل والبطش والفساد في الأرض يمكن أن تكون مقابل حفنة أكبر من المال، أما اعترافات أفراد الجماعات المتطرفة، فتشير إلى أنهم منتقون أصلاً من قاع المجتمعات، وأكثر أماكنها فقراً وجهلاً، حيث اشتغلت منظماتهم على وتري الفقر والجهل، فطمست الفقر بتوفير النقود في يد المتطرفين، واستغلت الجهل عندهم بتزييف معنى الطاعة والانصياع والحق والجهاد، وبتزيين معنى قتل الآخر المخالف.

نعود للفقر الذي هو أس البلاء، وعنوان الشقاء، وأول ما يدل الفقر يدل على وجود ظاهرة الظلم والجور، ومن ظلم فقد بغى، ومن بغى طغى، ومن طغى تعالى وتكبر، حينها يمكنه أن يقتل أو يأمر بالقتل بدم بارد، ولا يبالي، فجنود الفقر دائماً متواجدون ومستعدون أن يكونوا أعوان الشيطان أو السلطان.

لو زرت حياً شعبياً على أطراف المدينة، متشبثاً بعشوائيته، وحياً راقياً في المدينة يناضل ليحافظ على أصالته، واعقد مقارنة سريعة، نظراً لوأد الطبقة الوسطى في المجتمعات العربية، وسترى ماذا يصنع الفقر: في الحي الشعبي اللغة خشنة، والعنف اللفظي هو السائد في كل مكان، وليس فقط في الشارع، والتصرف تجاه الأمور بالحذاء أو بالقدم، والعقل شبه معطل، نظراً للجهل وقلة التعليم، تفشي الظواهر السلبية السرقة، الجريمة، المخدرات والدعارة بأنواعها، والقذارة وقلة النظافة، يمكنك أن تفعل ما تريد، ولا أحد يسألك، في الحي الراقي يمكنك بسهولة إدراك ما يمكن أن يصنعه الغنى من ناحية البناء والعمران والحدائق والأسواق، والنظافة التي هي مقياس للرقي، اللغة مختلفة في نبرتها وهدوئها وبعدها عن العنف، والعدائية، والتعامل الحضاري، لا يمكنك أن تفعل أي شيء أو تتصرف على هواك، لأن هناك، وعياً، يولد المسؤولية، ومسؤولية تولد الحساب!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا