• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
مقالات أخرى للكاتب

تأملات في صباح خميسي

تاريخ النشر: الخميس 08 سبتمبر 2016

المتأمل في صباحات الأجانب لِمَ يجدها مطمئنة، وتسير على وتيرة يشتهونها؟ قد يتجول أحدهم هو وعجوزته في ذلك «المول» البارد بنسمة عطور مشاغبة تأتي من جانب المحل القابع في الزاوية الغربية، لا يشعرانك بعدوانية الصباح، حيث إنهما تناولا فطورهما المتكامل باكراً، واكتفيا بشبع سيمكث معهما طويلاً حتى آخر النهار، بالتأكيد لن يشتريا أشياء يصادفانها في واجهات المحال، لأنهما ليسا بحاجة لها الآن، ولا يمكن أن تحتل أولوياتهما المرتبة في عقليهما، أقصى ما يمكن أن يعمله العجوزان في ذلك النهار أن يأخذا قسط راحة ودردشة في مقهى يعرفانه ويترددان عليه في عواصم العالم مع تذوق قهوة اليوم، وربما مع قطعة فطائر «بلوبيري مارفن لو فات» وسيمضيان ساعة يمضغانها مضغاً جيداً مع رشفات من القهوة التي مالت لأن تبرد قليلاً، قليلاً، وهما يتحاوران، ثم يصمتان كثيراً!

نحن.. نصف العداوة الصباحية مصدرها عندنا الأكل المتأخر ليلة الأمس، واليقظة المفزعة لأي سبب كان، مع عزوف عن تناول فطور ضروري، يصبح الواحد منا وطعم للمرارة لا يفارق كبده، ولو نظر له شخص وابتسم فلا بد وأن ينعته بـ «الخبيل» على الأقل في داخله، وإن حدّق شخص ما فيه، فغير مستبعد أن يبدأ تجاهه بعنف لفظي، وربما يتبعه بعنف جسدي، تغيب لحظات التأمل في ارتداء الكندورة على عجل، ورنين النقال من غير ضرورة تذكر، وما يزيد المسألة تعقيداً عدم وجود حديقة متناسقة في فناء المنزل، فلا تكون المشاهدة الأولى إلا لجدران إسمنتية مصبوغة دون مهارة، وقد يعكس الواحد منا ذلك على زوجته المهملة نفسها قليلاً، والمهتمة بالوجبات في المطبخ!

في حين قد تفاجئ العجوز الأجنبية زوجها بشراء محفظة جلدية صغيرة على مقياس بطاقات الائتمان، فيظل يشكرها ويتعهد بالمحافظة عليها، لأنها فاجأت نهاره بشيء جميل، ومميز لن ينساه، وتكاد عيناه أن تدمعا صدقاً، يوجه حديثه الهامس في أذنها، فتحِنّ لشي جميل مضى، وكانت بحاجة له الآن، سيبقيان طوال الساعة يتحدثان عن تلك الهدية، دون رنين لهواتفهما النقالة!

صباحنا يبدأ بـ «الدريول خرّب السيارة» وهذا الخراب لابد وأن يعرف عنه كل الأصدقاء، «دفعة المزارع تأخرت» «المستأجر لا يريد أن يخلي الشقة»، «الشغالة ما تنفع سفرّناها»، «انتقاء رسالة هادية ومرشدة بيوم الجمعة المباركة للأصدقاء، من بين 59 رسالة في نقالك، تبدأ تفككها، وكيف ترد على رسائلهم بأحسن منها» هناك عدم تركيز وتشتت وسلب ذهني، وتوجيه خاطئ لنفوسنا، ووقتنا في غير ما نرغب!

amood8@alIttihad.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا