• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
2016-12-11
لماذا كلما تقدمنا.. نتوحش؟
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
مقالات أخرى للكاتب

متفرقات الأحد

تاريخ النشر: الأحد 03 مايو 2015

- تهنئة من الإمارات، ومنا، للعزيز محمد خلفان مطر الرميثي، على فوزه بمقعد في المجلس التنفيذي للاتحاد الآسيوي، و«أبو خالد» خير ما استثمرنا من الرجال، على كافة الأصعدة الخلقية والمهنية، وشيء آخر يفرحنا فيه، أنه أينما يكون، يكون الوطن، وكيفما عمل، فالهدف الوطن، سعيد بفرحه، ونجاحه، مثل الجميع، وأتمنى أن أكون أكثر، وسعيد بأن الأوفياء يكافئون، وينجحون، وله، ولمن مثله، ليته دائماً، وأكثر، وأكبر، «أبو خالد» للنجاح طعم لا تعرفه الأفواه المُرّة، دربك أخضر.. ليته دائماً.. وأبداً.

- تهنئة أخرى لمجلس إدارة اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات القديم - الجديد، متمنياً له الاستمرار في برامجه الأدبية والثقافية، وتبني الأشياء الجميلة والناجحة والواعدة، كما عودنا دائماً، وفي تجسير الهوّة بينه، وبين النشر الجديد الإلكتروني، والتواصل الجديد الإلكتروني، ولو كان شعاره القلم، لكن التواصل الجديد يعني أجيالاً جديدة آتية، وربما تكون حاملة بذرة الإبداع، ولديها المختلف، وهذا غاية الاتحاد، والهدف من وجوده.

- تهنئة ثالثة لمشروع «كلمة» للترجمة بفوزه بجائزة تريم عمران تريم التقديرية، والتهنئة الأكبر هو شروعه في ترجمة مائة كتاب جديد، استمراراً لجهوده المبذولة في هذا الشأن، الذي قدم خلال سنواته المنصرمة كتباً مترجمة من لغات العالم، فيها التنوع، والعمق، والأصالة، والتأصيل للعمل الناجح.

- تهنئة لمواطني دولة الإمارات على إعفائهم من تأشيرة الاتحاد الأوروبي «تشينغن»، والتي سيعلن عنها رسمياً، وسيبدأ تطبيقها خلال شهر مايو الحالي، بعدما صوّت البرلمان الأوروبي في شهر فبراير لصالح إلغاء التأشيرة لمواطني الإمارات، وهو جهد مشكور، ومقدر لوزارة الخارجية بعد «ماراثون» سياسي طويل، لكنه أثمر، وكلل بالنجاح، فأهلاً بأوروبا كفضاء مفتوح.

- تهنئة لعمال العالم الذي صادف عيدهم أو يومهم، لكي لا يزعل المتشددون، يوم الأول من هذا الشهر، دونما أن يتحدوا، كما جاء في الشعار القديم «يا عمال العالم اتحدوا» والذي ظهر في «البيان الشيوعي» أو الـ«مانيفيستو» الذي كتبه «كارل ماركس» و«فريدريك انجلز»، وصرخ به «لينين» مراراً، وتكراراً في كثير من خطبه، وأتبعه كل من جاء بعده من الزعماء السوفييت حتى الانهيار التاريخي، وكان مكتوباً بخمس عشرة لغة في شعار الاتحاد السوفييتي، وهو مكتوب أيضاً على قبر «كارل ماركس».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا