• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م
  08:38    العبادي يمهل إقليم كردستان 72 ساعة لتسليم المطارات والمنافذ الحدودية لبغداد    
2017-09-26
تجنبوا نسبة الذهب العالية!
2017-09-25
التعليم الإلكتروني العربي
2017-09-24
نبكي عروبة.. ويا لهفي دمشق
2017-09-23
تذكرة وحقيبة سفر - 2 -
2017-09-22
تذكرة.. وحقيبة سفر-1-
2017-09-21
خميسيات
2017-09-20
عاش بسّاماً.. سعيداً.. فرحاً - -2
مقالات أخرى للكاتب

ضلع أعوج.. ضلع ناقص

تاريخ النشر: الثلاثاء 18 يوليو 2017

الصدفة وحدها جمعتني بطبيب إسباني، قدم نفسه في حشد نسائي أنه «طبيب جرّاح»، وتخصص تجميل نسائي، فكدت أرحب به بتلك الابتسامة السيراميكية، والتي لا تعني أي شيء من الود، حين يكون الطرف الآخر طبيباً أو محاسباً، فهما مهنتان لا أجد تقاطعاً معهما في حياتي العملية، ولكن حين أضاف لمهنته تخصصاً فريداً، لأول مرة أسمعه، ولا أدري ربما هذا راجع لتخلفي العلمي، أنه طبيب مختص بأضلع النساء، فتحت عيني دهشة واستغراباً، وقلت في نفسي: النساء أصلهن من ضلع أعوج، فكيف إذا أصبحن ناقصات ضلع، وهذا يبدو نصاباً من نوع فريد، ويريد أن يضرب على الوتر الحساس أو الضلع الحساس، يعني ترك كل أعضاء النساء القابلة للشفط وللنفخ والتصغير والتكبير، وجاء لتجميل المناطق الداخلية التي لا يدري الإنسان العادي ما هي، وماذا تحمي، وهل لها صلة بالطحال؟ والإنسان العادي ينام على سرير وثير، وينهض وأضلعه تعنّ عليه، فكيف بهذا النصاب يقول إنه تخصص قلع وإزالة ضلوع؟ أي وجع هذا الذي يمكن أن تتحمله امرأة من أجل الجمال وحده؟ وليته يفيد، ويُثَبِّت قلب الرجل، ويحسن من مشيه في هذه الدنيا.

وحده الفضول جعلني أنصت له بعمق ودهشة، متسائلاً ماذا يفعل بتلك الضلوع اللينة للمرأة؟ فقال ببساطة، وكأنه تخصص جزارة لحم حلال، نختصر عددها، ونستأصل بعضها، ونبقي فقط على الضلوع المهمة التي تحمي القلب، فبدلاً من أن تحمل المرأة قفصاً صدرياً كبيراً، نصغره، فيبقى مثل عِش العصفور، وبالتالي ينحت جسدها، وتصبح مخصرة مثل صورة «باربي» وفي مثل نحف خصرها، وبالتالي تبرز أعضاؤها الأخرى بشكل مثير، فضحكت في داخلي، لأن الكثير منهن ما إنْ يسمعن بجراحة تجميلية جديدة، إلا ويهرعن تاركات قدورهن وحصونهن، وكل ما في أيديهن من أجل الموضة، ومن أجل أن لا يهرب الزوج من عِش الزوجية، ولو اضطرت أن تتنفس من منخار واحد، وأن تعيش بضلوع أقل، المهم أن تطبق الشعارين المهمين عندها في الحياة، «زوجي ملكي حلالي»، و«فلانة مش أحسن مني بشيء»، وكله رزق لنصابي التجميل والتزوير في الخلق الطبيعي لها، كان السؤال الذي يلح عليّ في تلك اللحظة، ماذا سيفعلون بتلك الضلوع المقطوعة والمقلوعة، هل ترمى للكلاب أم تطحن من أجل مستحضرات تجميل سيعاد إنتاجها لتستعملها النساء كأصباغ وكريمات، ثم كيف ستتعامل المرأة مع بطنها الذي يشبه ثمرة المانجو الممصوصة؟ وكيف ستحمل تلك المرأة ثانية، وعلى رأي المثل: «نحن مع امرأة ناقصة عقل ودين، مش عارفين ماذا تريد، وكيف نتدبر أمورنا، فكيف بها وهي الْيَوْمَ ناقصة عقل ودين وضلوع»!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا