• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م
2018-06-22
تذكرة.. وحقيبة سفر -1-
2018-06-21
خميسيات
2018-06-20
قتلتنا أحلام الورق
2018-06-19
عجلة التاريخ وعجينه
2018-06-18
العيد.. فرح لا ينتهي - 2 -
2018-06-17
كان العيد فرحاً لا ينتهي «1»
2018-06-16
عادكم الله على عيدكم
مقالات أخرى للكاتب

مقابسات رمضان

تاريخ النشر: السبت 02 يونيو 2018

قبل البدء كانت الفكرة: - أسواق السمك في الوطن العربي لم تتطور منذ أيام نوح، وطبعت صورتها النمطية في الذاكرة: بناء عشوائي، وبسطة، اعتلاء البائع رصيف الدكة، ومياه من حوله شبه راكدة، وسفط سمك، وذباب يغوغي على المعروضات، وروائح سهج، وفوضى في المكان، وأصوات باعة تريد أن تبيع باكراً، إذ إنه ليس بمقدورك الذهاب لسوق السمك، وترجع وثيابك نظيفة، واستمرأ الناس الحالة، ولم يحاولوا أن يغيروا من حال وصورة أسواق السمك التاريخية في أرجاء الوطن العربي، حتى جاءت دبي، وفتحت سوقها الجديد لبيع السمك يتناسب ومقام المكان، وحداثة الزمان، تهيأ لي لأول وهلة أنه المطار الجديد، وظللت مشككاً أن ما تراه عيني هو سوق السمك أم هي السوق الحرة؟ بعض المدن لديها الجرأة أن تكسر القوالب، وتقدم رؤية مغايرة، دبي.. مبروك «المطار» البحري الجديد!

خبروا الزمان فقالوا: - «حينما يسكت الحكماء، يتكاثر الحمقى». «مانديلا»

- «حاربني الغرب لأني عربية، وحاربني العرب، لأني امرأة». «زها حديد»

- «أهذهِ أنتِ التي عبرتِ أيتها الحياة، أم أنني حلمتُ بكِ»؟ «سيرغي يسينين»

تبصرة لأولي الألباب: - مدفع الإفطار ظهر في مصر إبان ولاية محمد علي الذي كان يجهز جيشه بأسلحة حديثة، فأحال مدفعاً قديماً كنصب تذكاري لانتصاراته، فتم تجريبه، وانطلقت قذيفته قبل الإفطار بالصدفة، فظن الناس انه إيذاناً لإفطار الصائمين، فشكره الناس على هذه البادرة، وأصبح بعدها مدفع الإفطار تقليداً في العالم الإسلامي.

تقاسيم بالفصحى والعامية: - الكثير لا يفرق بين «القَدْر والقَدَر»، فالقَدْر، المقدار، كأن نقول: هم قَدْر ألف رجل، ونقول: جاء الثوب قَدْر فلان، وافقه في المقاس، ونقول: هذا قَدْر ذاك، مساو له، وفي عاميتنا نقول: قَدْرّ فلان، أوجبه، ومالي قَدْر وشأن، بدون قيمة تذكر، وفلان راعي قَدْر ومواجيب، يعرف قيمة الناس ويكرمهم، أما قَدَر، فتعني المقادير، مشيئة الله، وتسييره، كأن نقول: قَدَر الرزق، قسّمه، وفي عاميتنا نقول: بقدْرة الله، وبحول الله، وبعون الله أمورك ميسرة، ونقول إجابة لأي نداء: عونك.. لَبّيه، وأصلها لبيك، وأكثر جملة نستعملها خاطئة: «سأحاول قَدَرَ استطاعتي، وقَدَرَ الإمكان» وصحيحها: قَدْر الاستطاعة، وقَدْر الإمكان.

من محفوظات الصدور: -

آه يا من قَزْرّ سنينا.... في اليزيرة وأم الأشطاني

يا مطر كلٍ غضت عينا.... إلا أنا ما غَضّت أعياني

لو عطوني من الملايينا.... وألف من صنع لمريكاني

صوبهم ما أصدّ بالعينا.... غير لي في القلب سكاني

****

يا بن غابش حجيجي.... بما مضى لي منك

أتْحَرّاك الصديجي.... أبْغِّيك با آفطنك

ثرك السعن الصفيجي.... لي ماك ما يضمنك

****

لزوم لي يهواك بييك.... لو بين سور وبين شرباك

أسبوع لا تيني ولا اييك.... وأسبوع خَلّ العين منّاك

وأسبوع حَيّدني بنابيك.... وأسبوع رِشّ الدرب من ماك

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا