• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
مقالات أخرى للكاتب

إغراءات لا تقاوم

تاريخ النشر: السبت 30 يناير 2016

ثمة أشياء لا يمكن أن يراها الصغار، ويقدرون على مقاومتها، فيعبثون بها، أو يضعونها في أفواههم، بهدف الفضول، وحب التجربة، هؤلاء الصغار ردات فعلهم تجاه تلك الأشياء متشابهة، ولا تختلف من طفل لآخر:

* مشهد الكتاب مغرٍ، وصفحاته عرضة للشخبطة إن كان هناك قلم، أو مصيرها التمزيق، وأول الضحايا الغلاف.

* الجدار سطحه الأملس شيء شهي للأطفال لكي يكون مسرحاً لرسومهم البدائية، وأقلامهم العدائية الملونة.

* النظارة الطبية للأب الساكنة على طاولة السرير الجانبية، يمكن أن يأتي أي شقي من الأطفال، ويفتح ذراعيها على مصراعيهما، وتصبح أي شيء غير أنها نظارة تصلح لوجه آدمي.

* السكر غالباً لا يذوب في الفم، يمكن أن ينثر في كل مكان، ويمكن أن تصبغ به الأيدي لمشروع لعق دائم، أو مشروع تلطيخ لأي ثوب يُصادفهم.

* أي شيء مرتب، ومنظم يعدونه الصغار فوضى عليهم أن يعيدوا صياغته وترتيبه وفق منطقهم العشوائي.

* علبة المحارم الورقية لابد وأن تنشل ورقة ورقة حتى قاعها، يفعلونها بمتعة، وأنوفهم تسيل، لكنهم لا يعبأون صانعين من تلك الأوراق أكواماً موزعة هنا وهناك.

* كأس الشاي أو القهوة الساخن، لا يسلم من العبث، فإما أن يدخلوا إصبعا، ولا يخرج إلا محمراً، ملتهباً، وإما يريقون تلك الكأس عليهم أو على الطاولة.

* حنفية الماء، لا يمكن أن تسلم من الأذى، فمنظر الماء مناسباً هو متعة الأطفال، واللعب بالماء هواية تولد معهم، لكن نتيجتها أن كل البقعة تلك ستصبح خرسانة، ترشح بالماء.

* مشهد وجه الأب مستلقياً في نومة القيلولة، يغري بلطمة من الكف الصغير، وشعر الشارب أو اللحية يستدعيه أن ينتفه مع ضحكة، وكأن أحداً يدغدغ خواصره.

* زرع الحديقة، وردة مزهرة، لابد وأن يقتلعها بطريقة غير رحيمة، ويرميها وراءه.

* «ريموت كنترول التلفزيون»، خاصة الفص الأحمر الذي يلامع، لا بد من العبث، وتخريب ترتيب القنوات، ورفع ضغط الأم التي لا تعرف كيف تضبط الأمور الإلكترونية، خاصة حين لا يتبقى لديها وقت كافٍ قبل المسلسل التركي.

* أي شيء يعجب الأبوين، ويريدانه في مكانه، ويحرصان عليه كل الحرص، ويحوطانه بالحذر، تجده يلمع في عيون الأطفال، وفجأة يتحول إلى شظايا، ولا يتذكرون أنه كان كأساً من كريستال أو مزهرية من فخار أو تمثالاً من بورسلان.

* الأنف ملعب الأطفال الحقيقي، تجدهم مثل الذي يلعب على أرضه، وفي ملعبه، وتجد الوالدين من غير المشجعين دائماً على ذلك اللعب غير النظيف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا