• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م
2018-07-17
«ميرسي لي بلو..»
2018-07-16
ملاذ غربتنا وتغربنا
2018-07-15
لكي لا يعدم المعروف
2018-07-14
الظاهرة الكروية الكرواتية
2018-07-13
حقيبة.. وتذكرة سفر
2018-07-12
خميسيات
2018-07-11
فرع النباتيين
مقالات أخرى للكاتب

مقابسات رمضان

تاريخ النشر: الخميس 31 مايو 2018

قبل البدء كانت الفكرة:- من مصائبنا أن الكثيرين في مجتمعاتنا العربية والإسلامية سجناء ما ألفوا واعتادوا، وسمعوا وحفظوا، أي تحريك في الثابت، يزلزل قناعاتهم، فيقاومونه بالحيلة، فارضين قداسة النص، ثم بالقوة مقدمين الترهيب دون الترغيب، يكفرون الآخر، لأنه عمل على التفكير، وهذا ديدن الدعاة الدهاة، ومسلك المتلقين المدعين، وبدعة المتأسلمين الجدد، أهل الكيف التديني، والتكيف الديني، مرتدو عباءات التقوى المتعددة، وفتاوى التهجير والتكفير، ولو جهدوا واجتهدوا للغوص في أعماق العربية، وقلبوا الفكر الإسلامي قديمه وحديثه، وتعاطوا مع المدارس الفكرية دون التربص بها، والتحفز منها، وقراءتها بحكم مسبق، لخطوا نحو المتحول، ولا غدوا المعطلين والعاجزين، يرفعون عقيرتهم بصوت الجهل، والتطاول الفارغ من الحكمة، هم القابعون في سجن النص، المقدسون فعل السلف، ويريدون أن يحكموا به شؤون الخلف! 

خبروا الزمان فقالوا:- «لا يفتح المرء فمه واسعاً عندما يدلي بأكذوبة، كما يفعل عندما يقول الصدق». مثل إسباني

«شيئان لا يمكن أن تخبئهما: الحب والعطر». مثل صيني

«في مستنقع الأكاذيب، لا تسبح سوى الأسماك الميتة». مثل روسي

إذا شئت أن تلقى المحاسن كلها ففي وجه من تهوى جميع المحاسن

تبصرة لأولي الألباب: المناشفة «منشنستفود»، والبلاشفة «بلشنستفود»، كانوا أعضاء حزب العمل الديمقراطي الاشتراكي الروسي، عام 1903م انشق الحزب للاختلاف على عضوية منتسبي الحزب، فقاد «لينين» جناح الأغلبية أو البلاشفة الذين يرون أن يحصروا عضوية الحزب في المؤسسين وكوادر الثوريين المحترفين، أما بقية الحزب فظهرت كجماعة الضد، وتسموا المناشفة «الأقلية» الذين كانوا ينادون بمرونة أكثر في قبول عضوية حزب العمل، «البلشفيك» كانوا ينادون بالحل الثوري المسلح، أما «المنشفيك» فكانوا يميلون للحل السلمي.

تقاسيم بالفصحى والعامية: التحتاني والفوقاني، هي فصيحة، واستعمال العامة لها أكثر، ومنها الملابس التحتانية والأثواب الفوقانية، ونقول فلانة تحت فلان، أي زوجته، وفلانة تحتها سبعة رؤوس، أي أنجبت سبعة أطفال، وفي الحزورة الشعبية: سويرة وبنتها، كم تحتها؟ وأنا تحت أمرك، أي طوع بنانك، وفلان تحتاني، أي مكّار، ومن الأكلات الشعبية عندنا: «فوقه»، و«تحته»، وأحياناً تستعمل عبارة: يا الله فوقه! بمعنى هلم، وعبارة: ما فوقه فوق، أي لا يعلى عليه، وفوق السبعين، تعني أزيد، ونقول: كرم فوق الحد، جمال فوق العادة، وعبء فوق ما أطيق.

من محفوظات الصدور:

متري المثل معروف لا تقرب الداب

مالك ومال الداب خلّه محلّه

الداب لا من صال له سم مخّلاب

ولا تعلّق مخلبه شان دلّه

****

في الناس ناسٍ مآذات ابْقرْبهم

وإن ماسحوك أتفقد الأصباعي

وعدّل حسابك في الروايب كلها

كود شيءٍ من الروايب ضاعي

****

لو تكثر أموال البخالى ما بها

خير ولا نال الصديج أنوالها

كالعشب يربى في الهشيم كما ترى

حتى يضول ولا يرى ضوّالها

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا