• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
مقالات أخرى للكاتب

الدهرية

تاريخ النشر: الإثنين 27 أبريل 2015

منذ صغرنا، ونحن نعرف حكاية الأرنب والسلحفاة، وعبارة من جد وجد، ولا تؤجل عمل اليوم للغد، وكان الكثير منا يميل للأرنب في داخله، للخفة، والركض السريع، والجمال، ومحبته للجزر، ويعد السلحفاة حيواناً عجوزاً، ومملاً، ويعيش على هامش الحياة، لكن مع الكبر، والإدراك، نتحول للسلحفاة، مقدرين فيها الحكمة، والتأني، والجلد على الحياة، ومنصرفين عن الأرنب الذي لا يجيد إلا الهرب، والحفر تحت جدران البيوت، السلحفاة لا نحبها إلا في الكبر، ويتلاءم إيقاع حياتنا مع إيقاعها الرتيب والصبور، لقد رأيت أنواعاً من السلاحف في جميع مناطق العالم، وتكاد تكون متشابهة، حيث يوجد منها ثمانية أنواع، البرية، والمائية، أطوال بعضها يبلغ مترين، ويصل لخمسة أمتار تقريباً، وأوزانها تتراوح بين 450- 950 كيلو جراماً، لكن العمر الطويل وحده يميزها، ويمكن أن يمنحها شكلاً مختلفاً، بحيث تتحجر، وتصبح من الدهريات، ويختلط شكلها ولونها وترسها «الدرقة الصلبة» بتراب الأرض، فتشعر حينها أنها من بقايا الديناصورات المنقرضة، ويعرف عمر السلاحف من حلقات ترسها، كما يعرف عمر الشجرة من الدوائر في جذعها، ورأيت سلحفاة يباع لحمها للأكل فكرهت ذلك، حيث تجد عندنا السلحفاة المائية التي تسمى «الأطوم» بالفصحى، ونسميها بالعامية «الحمسه»، يتلذذ البعض بأكلها، ورأيت سلحفاة يشرب دمها، وخاصة من قبل النساء، طلباً للذرية، فكرهت ذلك، مرد الحديث، لأنني تلقيت نبأ نعي سلحفاة الملك فاروق، والتي ماتت عن عمر يناهز 270 سنة، مرّ عليها ملوك، وخديويات، وباشوات، وهوانم، وأفنديات، عرفت العيش في القصور والسرايا حتى جاءت ثورة الضباط الأحرار، وتحولت المحروسة لجمهورية، وأقر التأميم، والإصلاح الزراعي، وإلغاء الألقاب، فأحيلت أو تكهنت سلحفاة الملك فاروق، - مثلما يقال للسفن المحالة للمعاش أو التقاعد، إلى حديقة الحيوانات في الجيزة لتقبع طيلة عمرها الممتد لعشرات الأجيال، وتعد السلحفاة من جالبات الحظ والثروة، والفأل الحسن في كثير من الثقافات، كما هو الأمر عند الصينيين، ما تحسد عليه السلحفاة عمرها المديد، والذي يتمناه الكثير من البشر، ويسعون إليه منذ القدم بحثاً عن عشبة الخلود، كما فعل «جلجامش» في أساطير بلاد الرافدين، لكنه في حقيقة الأمر لو فكر الإنسان عميقاً، وأزاح عنه غشاوة «لو يعمر أحدهم ألف سنة»، فسيجد قول الشاعر الجاهلي زهير بن أبي سلمى: «ومن يعش ثمانين حولاً لا أبا لك يسأم»، هو الأمثل، فالعمر بلا أصدقاء، وبلا تواصل مع الأجيال، وبتلك الوحدة القاسية يغدو صراعاً مع الدهر!

     
 

الدهرية

صباح الخير كل التحية للاستاذ ناصر متميز .

الهاشمي بوعبدالله | 2015-04-27

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا