• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م
2018-06-21
خميسيات
2018-06-20
قتلتنا أحلام الورق
2018-06-19
عجلة التاريخ وعجينه
2018-06-18
العيد.. فرح لا ينتهي - 2 -
2018-06-17
كان العيد فرحاً لا ينتهي «1»
2018-06-16
عادكم الله على عيدكم
2018-06-15
آخر مقابسات رمضان
مقالات أخرى للكاتب

مقابسات رمضان

تاريخ النشر: الأحد 27 مايو 2018

قبل البدء كانت الفكرة: هناك الكثير الذي يمكن أن يقال عن مسلسل «الماجدي بن ظاهر»، من حيث الإنتاج غير السخي، قياساً بأي عمل آخر تم إنتاجه بالتعاون مع جهات في الخارج، وهنّات في اختيار الممثلين، وثمة سرعة في الإنجاز أو لعدم القدرة على تطوير القصة «الفانتازية» عن سيرة هذا الشاعر الكبير، فخر الإمارات، الماجدي شخصية عميقة، ذات بعد فلسفي، تعاملوا معه بشيء من البساطة، وعدم العمق، لكن هناك بعض الإشادات ببعض الممثلين، وفنان الإمارات «عيضة المنهالي».

خيروا الزمان فقالوا:- «العين تصدق نفسها، والأذن تصدق غيرها». مثل ألماني

- «من يدعو أعمى لبيته، يستقبل ضيفين». مثل هندي

- «الذهب والحجر سيان، وهما في الصندوق مخفيان». مثل فارسي

- ولو لم تكن في كفه غير روحه................ لجاد بها فليتق الله سائله

- عدوك مذموم بكل لسان........................ ولو كان من أعدائك القمران

تبصرة لأولي الألباب: قارة آسيا اسم أطلقه اليونان على سكان الشرق، ومعناه بلاد الغجر أو الهمج، أما أسم أستراليا فمشتق من الكلمة اللاتينية «australis» وتعني الجنوب أو أرض الجنوب، بعد أن أكتشفها «ماثيو فلنديرزMatthew Flinders«، وأطلق عليها في البداية «Terra Australis» ثم اختصرت لأستراليا فقط، وقد سبق الهولنديون «فلنديرز» في اكتشافها عام 1606م، وأطلقوا عليها «هولندا الجديدة»، «New Holland أو Nova Hollandicus»، وأما أفريقيا فلها معان عدة: من الكلمة الفينيقية «أفري» أي الغبار، و«قا» تعني الأرض أو البلد، لكن بعض الدارسين يرجعونها لأصلها الأمازيغي «يفري، إفران»، وتعني الكهف وسكانه، وفي اللآتينية «أبريكا» وتعني المشمسة، وفي الهيروغليفية «أفرويكا»، وتعني أرض الميلاد أو الوطن الأم، ولغة «الأفريكان»، هي اللغة الرسمية مع الإنجليزية في جنوب أفريقيا، وهي خليط من لغة السكان الأصليين والهولندية والألمانية والفرنسية، وصارت لغة كتابة وقراءة عام 1870م.

تقاسيم بالفصحى والعامية: الصرقعة، صوت الأصابع، الصلق، صوت السن والناب حكّه بالآخر، وكذلك الصريف صوت الأسنان من شدة البرد والخوف، الصُوّة، صوت الصدى، الصلصلة، صوت الرعد، والحلي، والجرس واللجام، والصليل صوت السيوف والحديد، والصرير، صوت الباب، وقلم القصب، والأذن، والصدصدة، صوت المنخل، الصهصلق، صوت الرعد الشديد، الطبطبة، صوت السيل وتلاطم الماء، العزيف، صوت الريح، وآلات الضرب الموسيقي، الغرغرة، صوت القدر، الغطغطة صوت المرجل، الفخفخة، صوت القرطاس والثوب الجديد.

من محفوظات الصدور:

آمر وأنا بمشي لك................ لو في شامخ يبل

مقلة عيني مجيلك................. وروس الهدب لك ظل

****

لي بغيت العين في حينك............. سلّم العشرين لا تبالي

تصبح الرطبان ما بينك............... ما تسير أتحوط وإتالي

أبوظبي لو قيظوا غيرك.............. يشترون الشيء لو غالي

****

يوم ييت لن البيت خالي............... وأثره سعودي يوم الاثنين

في فرزة واللآش زالي................ خشّيت خشمي بين عقصين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا