• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
مقالات أخرى للكاتب

استراحة الجمعة

تاريخ النشر: الجمعة 24 أبريل 2015

العكّاس هي التسمية المحلية للمصور الفوتوغرافي، والعكّاسة هي الكاميرا، والتسميتان دقيقتان لغوياً، وفصيحتان، لأن أول ما ظهرت الكاميرا كانت تعكس الصورة على لوح معالج بنترات الفضة، فكان العكّاس يرى الصورة مقلوبة أو معكوسة على اللوح، لذلك لم يخطئ «شوابنا» الأولون في التسمية.

اليوم غابت التسمية، مثلما غاب ذلك المصور الذي يسحب كاميراته بأرجلها الخشبية من مكان إلى مكان، يتبع ظل الجدران، رغم أن الظل عدوه الأول، والشمس معشوقته الأبدية، كان يوجد في الأفراح والأعياد أو في ساحة السوق أو حيث تأخذه قدماه، محاولاً أن يصطاد اللحظة، وحركة الزمن، ووجوه الناس.

كثيرون جاءوا هنا من المصورين، واستقروا مثل «كابتن، ونور علي راشد، وراميش جوكلا، وبدر، والخالدي»، وقليلون من جاءوا كرحالة ومتجولين، جاسوا في الديار، والتقطوا صوراً للحياة ومظاهرها القديمة مثل« كودراي، هيرمان بور خاردت، زويمر، وثيسيجر»، إضافة إلى كم كبير من المصورين الهواة من الأجانب ممن عاشوا ردحاً من الزمن هنا للعمل لم يجعلوا الفرصة تفوتهم، ولا الزمن يخادعهم.

كانت أول صورة «رسمية» صورتها في سوق أبوظبي القديم، القديم، يوم جئنا من العين إلى أبوظبي لنستلم «الشرهة» عند بن سليّم في قصر الحصن، في تلك الصورة بالأبيض والأسود كانت الغترة المشجرة تغطي جزءاً من الجاكيت المقلم ذي اليد الطويلة، لأني سأكبر بعد سنة عليه، كان طرفها يصل إلى الركبة، والعقال مشروخ على قتر، والكشة المُلَبَدّة بـ«كريم ياردلي» الأخضر، ظاهر جانب منها من تحت الطاقية، في حين تظهر خلفية الصورة منظراً طبيعياً وورداً بلاستيكياً في «جيك ماي»، كنت أظهر بعض الجدية غير المطلوبة، مع ضحكة تروح وتجيء، كانت أشعة الشمس تعشيني، ولا أستطيع أن أبرّق بعيوني، رغم طلب العكّاس مراراً أن أرفع رأسي قليلاً، وأفتح عيني، وأنظر إلى يده بجانب العكّاسة، هذه الصورة بالأبيض والأسود والتي عمرها اليوم أكثر من 35 عاماً، غابت بعد إنْ امتحت معالمها، وفقدتها مع ركض السنين، تماماً مثلما غابت صور الآخرين منهم في زحمة أشيائهم الجديدة.

العكّاسون في الماضي كان يرحب بهم، ولهم منزلة، والناس تكن لهم احتراماً واضحاً، ومحبة غير عادية من كبار وصغار، حتى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كان يداعبهم ويمازحهم ويكرمهم، فقد سجلوا مشاهد أيامه، ورحلاته، وجولاته، وتفاصيل صغيرة أحبها، وحبها الناس، واليوم هي من أغلى الأشياء، تماماً.. مثل تلك الصورة البريئة التي أخذها يوماً عكّاس في سوق أبوظبي القديم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا