• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
2016-12-11
لماذا كلما تقدمنا.. نتوحش؟
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
مقالات أخرى للكاتب

ن «إيران صديقة»

تاريخ النشر: الإثنين 22 أغسطس 2016

يمكن أن تعد النُّون أداة نفي وجزم في اللغة الفارسية بأن إيران ليست صديقة كما كنّا نتمنى ونتوقع، وكما يجدر بأحقية جار الجغرافيا الأزلي على جاره القريب والمواجه الشط الآخر من الماء، ولما يربطنا بشعبها من علائق ومصالح مشتركة كثيرة على مر التاريخ، ويمكن أن تعد إيران ونيرانها الصديقة التي ترمي بها جيرانها وأصدقاءها في المنطقة، إما باحتلال أراضيهم، وإما باستباحة أوطانهم، واللعب على متناقضات حياتهم وأوضاعهم اليومية، ودق وتر الطائفية وتثويرها لمبادئها، واستغلال ظروفهم السياسية والاقتصادية، ومحاولة إيجاد موطيء قدم لها من فلسطين وسوريا والعراق ولبنان واليمن، أو خلق تحالفات تحت الطاولة، ومن بين ثنايا العمائم تخرج المواعظ والمدارس ومنظومة التشيع السياسي لا الديني، وذلك من أجل اللعب خلف الكواليس، وانتهاز الفرص وتحينها للانقضاض الفوري إن سمحت الظروف، والجلوس والمزاحمة على كرسي العروش الهاوية، وهذا ديدنها مع بقية الدول الأخرى الكبيرة والصغيرة، لا أحد ينكر أن إيران ناشطة سياسياً وخارجياً أكثر من داخلها المطحون اجتماعياً، والمسوّر حياتياً تحت عمائم وشادور، وأن الحراك الاجتماعي للمجتمع الإيراني يغلي تحت السطح، ولابد وأن يظهر بما فيه من حياة ضيق وتضييق في شتى مناحي الحياة، والحرمان من متع الدنيا وألوانها، والتي كانت تسير المجتمع الإيراني إلى عهد قريب، ثم إن هناك فساداً كبيراً، والفساد متى يبدأ ينخر في المجتمع لمسببات كثيرة، أحدها وأكثرها أهمية أن تتغاضى الحكومة عنه، وتعده من الأشياء المسكوت عنها، فأستبشر أن غداً لناظره قريب، وأن حتفه على مرمى حجر.

إيران لا أحد ينكر أنها دولة عظيمة، وذات تاريخ، ولها دعامات اقتصادية كبيرة، ولديها المساحة الجغرافية، والأعداد الديموغرافية، لكن الأمم لا تسود بتلك المعطيات إن لم تكن الأهداف صادقة ونبيلة، وتقبل الآخر، وتتعايش معه على حد سواء، لا معسكر للرحمن وآخر للشيطان، بحيث يصعب التفرقة بينهما لغياب النيات الأمينة، بإمكان إيران أن تبعثر ثرواتها كما فعل غيرها من قبل، ولم تتعظ، في الثورجية وتجييش سكان العالم، وزرع الإيدلوجيا الملغومة، وتصدير الثورة، ومحاربة الشيطان الأعظم، وتبني الإرهاب العالمي، وغيرها من الحفلات الصاخبة في إعلام العالم، لكن النتيجة دائماً في غير صالح المتزعم والمتغطرس والمهدد والمستبد، ولو نام في حضن أميركا الناعم، وحلم بأسلحة روسيا التي لا تنتهي، ولو لوّح بأذرعه العسكرية في كل مكان، ولهم في «إيرانهم الشاهنشاهية» عظة وحكمة ورشد، لكن أين أهل الأبصار وأهل الألباب!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا