• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
2016-11-30
سرديَّات للوطن.. وعنه
2016-11-29
نتذكر ونقول: شكراً
مقالات أخرى للكاتب

متفرقات الأحد

تاريخ النشر: الأحد 04 مايو 2014

لا أدري، هل بإمكان وكيل الدواء أن يرفع من سعره مائة في المائة، دون إذن مسبق من وزارة الصحة، أو موافقة من لجنة الرقابة الدوائية؟ أو حماية المستهلك، أو غيرها من المسميات، ولا أعرف كيف حسبها وكيل الدواء الذي كان سعره مائة درهم، وقفز به لمائتي درهم، بين ليلة وضحاها، هل ترتب على الدواء في بلده المنتج كندا ضرائب جديدة؟ هل زادت أسعار وقود الطائرات؟ هل كندا تعد منطقة كوارث، وبذاك زادت شركات التأمين أسعارها؟ هل الدولة عندنا وهي المستوردة ألزمت الوكيل بأن يدفع ضريبة لا نعرفها؟ هل المالك زاد عليه الإيجار بنسبة مائة في المائة، لأن مستودعاته في أم القيوين؟ هناك افتراضات كثيرة، وقد لا تكون صحيحة، خاصة حينما يرتفع دواء للأطفال، عبارة عن قطرات فيتامين «د» من 47 درهماً، إلى 72 درهماً أو دواء آخر من 120 درهماً إلى 240 درهماً، لا أدري هل هذا دواء، أم تبغ؟

يعني معقول أن تقوم روسيا بالشكوى على أوكرانيا في مجلس الأمن، وتتهمها بأن جنودها يقتلون الروس المسالمين في أراضيها، لقد أشفقت على مندوب روسيا في مجلس الأمن وهو يكذب ويبكي ويشكي بأن الروس يبادون في أوكرانيا، ومجلس الأمن لا يحرك ساكناً، وروسيا لا تقوى على الرد، يعني قالوا إن السياسيين كذّابين، لكن ليس بدرجة كذب الروس الظاهر للعلن، ليتهم يكذبون مثل أميركا، على الأقل فيه واقعية، ويمكن أن يصدق، ولا يجعلك تستغبي نفسك في الوقت نفسه!

لا أعرف لماذا لا يترك الناس الرجل المشهور الأعزب في حاله، تجدهم مستنفرين بحيث يريدون خطبته على فلانه، اليوم قبل بكرة، أو بودهم لو يرشحون له الفنانة، ففي نظرهم هي أكثر من مناسبة له، هكذا ظل الناس وراء أشهر عازب في هوليوود «جورج كلوني» حتى زوّجوه، وممن؟ من امرأة منهم وفيهم، ذات أصول لبنانية عربية، والتي اختارها على حد قولهم من بد كل النساء المحيطات به، الناس عادة يفرحون بزواج واحد من المشاهير، ويظلون يتتبعون أخباره حتى يطلق، فتظهر حينها فرحتهم الثانية بالطلاق، لكنهم لا يتركونه في حاله، تجدهم وراءه.. وراءه، يتسلون بقصصه، ويتساءلون بين كل حين، لماذا لم يتزوج حتى الآن؟

لا أعرف لما تظهر وجوه المتدينين الجدد مكفهرة، غاضبة، ولا ندري لماذا؟ ومتحمسة، ولا نعرف على ماذا؟ زمان حينما كنا نصادف رجل دين، نجد السماحة بادية على وجهه، والطيبة تسيّر خطاه، وقلبه يحمل معنى الصلاة!

الشعب البرازيلي الغاضب من موظف عام، معروف بالرشوة، والفساد، والاستغلال، لم يجدوا طريقة للتخلص منه إلا بتعليقه على عمود في الشارع!

amood8@yahoo.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا