• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
مقالات أخرى للكاتب

الأحلام.. سر الحياة!

تاريخ النشر: الإثنين 20 أبريل 2015

ما الذي يجعل الإنسان يصاب بالعمى، يفقد الرؤية والرؤيا؟ أعتقد أنه غياب الحلم، الحرمان من الحلم، الشعور بالوحدة، لأنه لم يعد في الإمكان أحلام تأتي أو أحلام تتبع أو أحلام منتظرة، فحينما يمنع الإنسان من نعمة الحلم يحكم عليه بالهلاك، الإنسان بلا حلم يعني إنسانا في طريقه للأفول والغياب، الحلم وحده يمكن أن يعطي للحياة متعة وفرحة وأملاً، الحلم هو بصيرتنا نحو أهداف حقيقية ومتوقعة، وربما لا تكون صعبة المنال.

بالحلم تم التخطيط لبلدان ومشاريع وإنجازات إنسانية كبيرة، بالحلم حقق الإنسان كل هذه الثورات في العالم على كافة الصُعد، بدءاً من تحرير العبيد، وبناء مكتبة الإسكندرية والأهرامات، ومسارح وساحات روما، لولا حلم الإسكندر الكبير في عمره الصغير والقصير، لما صار ذلك المجد لروما، ولولا حلم نيوتن وسقوط التفاحة لكانت تغيرت مسائل فيزيائية اليوم تبنى عليها نظريات كبيرة في حياتنا وأعمالنا، لو لم يحلم أهل لندن وباريس بالمقاومة وبالخلاص، لبقي هتلر وقواته تحتل ساحة الطرف الأغر وساحة الجمهورية لأعوام طوال، كان يمكن لصقر قريش عبد الرحمن الداخل أن يرضى بسقوط دولة بني أمية في الشرق، ولا يذهب بحلمه راجلاً سابحاً وممتطياً ضعاف الإبل ليصل للمغرب، ويعبر بجسده المنهك، وحلمه الباقي لإقامة الحضارة العربية والإسلامية والخلافة في الأندلس، لولا الحلم لما كان هناك صباح من عمل وأمل، الحلم ليس فقط مغامرة، ولكنه سعادة، سعادة إن تحقق هذا الحلم، وفرحة بالتجربة وبالانتظار وباللهفة للشعور بالرضا إن لم يتحقق ذلك الحلم.

الشعوب تحلم، الفرد يحلم، الدول تحلم، وحده الحيوان لا يشعر بمتعة الحلم والاختيار، لذا كل أمور الحاضر مبنية على أحلام الماضي، وكل أمور المستقبل مبنية على أحلام اليوم، ومن يفرط في الحلم فقد فرط في الحياة والعيش الصحيح، لذا دائماً ما تدافع الناس عن أحلامها، فالحلم صنو الحرية، لا يأتيان هكذا دون دفع ثمن، والثمن عادة ما يكون دم القربان والتقديم والتضحية، لذا هما متلازمان عند الإنسان، ومتى ما تخلى الإنسان عن حريته وأحلامه بات عبداً مقيداً أسير ذله وهوانه وضعفه.

تستطيع أن تميز الإنسان فاقد الحلم من شحوب في ماء الوجه، لن يتعوض أبداً، واضطراب في أعضاء الجسد، لن تقدر على الصمود كثيراً، لذا لا تسلب شخصاً حلمه، لأنه حكم بالموت البطيء عليه، والأحرار في الدنيا لا يقبلون دائماً، ولا يستسلمون أبداً لسارق الأحلام.. سالب الحياة!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا