• الاثنين 28 جمادى الآخرة 1438هـ - 27 مارس 2017م
2017-03-27
متفرقات
2017-03-26
طريق السعادة مختلف
2017-03-25
تذكرة.. وحقيبة سفر- 2
2017-03-24
تذكرة.. وحقيبة سفر -1-
2017-03-23
الرياضة.. وقت الفراغ
2017-03-22
«أبو وجه ديجيتال»
2017-03-21
لو للحياة قلب أم.. ووجه أنثى
مقالات أخرى للكاتب

غنى للحب.. وطار بشجنه!

تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

ثمة أشياء صغيرة وبسيطة في الحياة لكنها مؤثرة، وتخلق حياتها، وتترك علامتها في القلب، كأن يحل على منزلك عصفوران ملونان من طيور الحب، وفجأة يحولان البيت إلى شيء مختلف، الصباحات فيه يقظتها مبكرة، وثمة مشاغبة وأصوات وزقزقة لا تتوقف، وحالة من المرح تسود أركان البيت، سيتسميان من يومهما الأنثى «روسا فيردي» الوردة الخضراء، والذكر «أثول» الأزرق، وسيعرفان الأصوات حينما تناديهما، وسيعرفان اسميهما، وسيكون ذلك القفص محل رعاية واهتمام من أفراد البيت، يد تشمسهما، ويد تطعمهما، ويد تلاعبهما، وأصوات وغناء وصفير مموسق كله لهما، في حين سيكتفيان هما بالزقزقة المنفردة في البداية، ومع الألفة سيغنيان معاً، وسيتبادلان الشعور بالحب، ومعنى الشكر على نقطة الماء، ومعنى لذة قطع الفواكه الصغيرة، ولأنني لا أحب القفص، ولا أحب أن أرى عصفوراً ملوناً له جناحان يمكن أن تزاغيهما الريح، ويمكن أن يبني عشه لوحده في علّية شجرة أو كهف صغير في جذعها، أهرب من إدخال طائر أو حتى حيوان في البيت، لأنه فجأة سيكون فرداً ملاصقاً، ومنا، وسيكون لحضوره هنا وقع قد يحرك عضلة القلب حباً وحنواً، ومعاملة أخرى جديدة باتجاه آخر جديد عليك.

إن جلب عصفور للمنزل هو بمثابة أن تقصّف جناحيه، وتحتجزه دونما ذنب، إلا لأنه جميل وملون، وله قلب صغير، أن تدخله المنزل ولا تجعله يتسلى ببرودة شجر الحديقة أو يقفز على عشبها المبتل، أمر قد يجعل نغزات الصدر تنز من حين لآخر، ويجعل جفن العين يرف لذلك الحب الذي يجعل من الأشياء أسيرة، وتخاف عليها من الهواء، وهو أمر يعاكس طبعها وطبيعتها، فتضيق بأفقك، وتحن لأفقها، ويتقاصر بذلك العمر في القفص المدلل، غير أن للصغار فعلهم الذي يجبر النفس أن تلين، والعنق أن ينحني قليلاً، كرماً لعين الصغيرة الباكية، والفرحة بحب الامتلاك الطفولي، فتكسر قاعدة أحببتها ومشيت عليها أن لا تزيد أفراد العائلة فرداً ولو كان بحجم عصفور صغير ملون، غير أن «روسا فيردي وأثول» كانا استثناء منذ أن مات ذلك الكلب من عهد بعيد في تلك الطفولة الهاربة، ومنذ أن ذبح ذلك الغزال الذي كنتما تتقافزان معاً في غيابك المدرسي، كان لذلك الفقد ثقل كرحى على الصدر، وشعور باليتم غريب على ذلك العمر الصغير.

وبعد ألفة صباحات وغناء وحياة مختلفة وملونة في البيت، تسقط فجأة «روسا فيردي» من على غصن قفصها، في مساء غلف المنزل بالحزن، وأخرج «أثول» غناء من شجن وبكاء، وظل يتخبط بجناحيه في ذلك القفص منازعاً الحزن، وكأنه يرغب في سفر طويل، وطيران باتجاه مسافات بعيدة، تكسر من شجنه، فيعاود القلب يتذكر، ويثقل، ولو من شيء صغير وبسيط كموت عصفور ملون، وفك أسر زوج مثقلاً بالحزن!

amood8@yahoo.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا