• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران         12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
2016-11-30
سرديَّات للوطن.. وعنه
مقالات أخرى للكاتب

تذكرة.. وحقيبة سفر ـ 2

تاريخ النشر: السبت 13 أغسطس 2016

وحين انهار الاتحاد السوفييتي، يقال إن اللبنة الرطبة التي تحت رأس «لينين» تصدعت، وأن الكثير من الجنود الأميركيين الذين شعروا بالنصر والارتياح من حرب باردة، وكذلك المقموعين من الكتلة الشرقية الذين شعروا برائحة الحرية، تمنوا ليلتها أن يفرغوا مثاناتهم الممتلئة من كؤوس الأنخاب تحت جدران الساحة الحمراء أو على نصب الضريح.

بعدها كل شيء في تلك الخريطة الجغرافية الكبيرة المتفككة، أصبح قابلاً للمساومة، وعرضة للبيع بما فيه التاريخ والإرث، وكل تلك الخردة العسكرية بأسرارها الزائفة، وأن أقل بائعة هوى في الزمن الجديد قادرة على أن تشتم «لينين» في قبره، وأن متحفه الخاص ظل يتردد عليه رجال الأعمال والسماسرة، والكل يريد أن يبتز التاريخ، ويشتري قطعة منه ببضائع استهلاكية كانت شحيحة، وممنوعة على الناس أو بدولارات خضراء لا يعرفها الشعب، وجريمة التعامل بها تعد خيانة عظمى، وتخابراً مع قوى أجنبية، لقد غدا المتحف القديم مهجوراً، وخالياً من المنتفعين الهاربين إلى الأمام، وحده ذلك الجندي المحارب القديم، ذو النياشين الصدئة على الصدر، والذي رافق «الرفيق» وسار على دربه، والذي فضل بعد التقاعد أن يظل حارساً أبدياً على أشيائه المتبقية، ولو لم يقبض «روبلاً» على ذلك، يكفيه أن يبقى بجانب التاريخ الذي أحب، وحين أمر أن يطفئ الأنوار في متحف لينين، وأعلموه أن كل الجبال والسهول والوئاد والأنهار المتجمدة قد فرطت وبقيت سابحة كقطع متناقصة نحو النيون والإضاءة الصناعية، وأن منجله قد كسر في الحقل، والمطرقة رمي بها في المنجم المغلق على عمال الفحم، وأن لا نجمة حمراء يمكنها أن تضيء مساء موسكو اليوم، قال ذلك الحارس العجوز مختصراً ثرثرة المؤرخين: «ماذا جرى لتلك الفكرة النبيلة النيرة»؟ وصمت حتى قبره!

لا غورباتشوف المتقشر، ولا يلتسين ذلك الصنم المصنوع كبرميل فودكا، ولا بوتين ولا مدفيديف بأدوارهما المتبادلة قدروا أن يحافظوا على تراب الجغرافيا، ولا غبار التاريخ الذي تذروه رياح الغرب المتوحش، لقد زحف سم الأرواح وجشعها اللحظي إلى تلك البقعة التي يرقد فيها «لينين»، وكانت تعد مقدسة قبل ذلك، في تلك الساحة حيث يتفاخر الجيش الأحمر بمشية الوزة المتكبرة، وتلك الاستعراضات الكبيرة في أكتوبر، لقد ظهرت أصوات لم تمانع كثيراً في تهديم تماثيل للرموز القديمة في الشوارع والساحات، وتنادي برحيل الجثمان المحنط منذ 1924، لقد طويت الصحف، وجفت الأقلام، وواحدة وحدها من الجمهوريات السوفييتية السابقة، قبلت بخجل أن تستضيف تاريخ «السوفييت» المحنط!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا