• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
مقالات أخرى للكاتب

في وداع قارع الطبل

تاريخ النشر: الأربعاء 15 أبريل 2015

في مدينة لوبيك شمال ألمانيا التي ودعت في أمسها الكاتب «غونتر غراس» في أحد مستشفياتها، نتيجة التهاب، وما تأتي به الشيخوخة من أمراض محتملة، أقامت في صباح اليوم الثاني مظاهرات مناهضة لاجتماع وزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، الذي ينعقد فيها، محوطاً بقوة أمنية ضارية يصل أفرادها نحو 3500 شرطي، لتأمين هذا الاجتماع التمهيدي لقادة دولها الكبرى في الشهر المقبل.

«غونتر غراس» الذي علقت صورته في أذهان الناس، بذلك الشارب الكثيف المصفرّ، من أثر غليونه الذي لا يفارق شفتيه، وبتلك النظارتين السميكتين اللتين تليقان بكاتب أحب القراءة، وأفنى عمره في الكتابة، وعرفه العالم أكثر عام 1999 حينما فاز بجائزة نوبل للآداب، لكن الجائزة لم تغيره، ولم تغير مواقفه اليسارية، والتي عادة ما تثير الجدل، ويكثر أعداؤه، ويقل محبوه، حتى الألمان كانت تزعجهم آراؤه، رغم أنه مؤسس الأدب الألماني لحقبة ما بعد الحرب، كما وصفته صحيفة «دير شبيغل» في رثائه، وخاصة حينما نشر كتابه «القصة كاملة» وأثار يومها جدلاً كبيراً في ألمانيا، اتهموه بأنه ضد بلاده ألمانيا، ولا يحب شعبها، ولا يقتصر رأي «غراس» في الشأن الألماني فقط، فقد كانت له آراء كثيرة، تنطلق من معتقداته، ورؤاه السياسية والفكرية، فقد وقف مع اليمن الفقير، ووقف ضد الرئيس الأميركي السابق «جورج بوش» في حربه على العراق، وحرك العالم في عام 2012، حينما نشر قصيدة له في الصحافة الألمانية، تنتقد إسرائيل، ومشروعها النووي، ويتهمها بأنها «تهدد السلم العالمي»، من حينها أعدته «إسرائيل» بأنه شخص «غير مرغوب فيه»، ولا مرحب به على أراضيها، لكنه ظل متمسكاً برأيه، ولا يضره من وقف ضده، وحاربه، لقد كان عنيداً، ومدافعاً عن آرائه بشدة، وبحدة، وأقرب للعنف.

بدأت شهرته عندما أصدر روايته «طبل الصفيح» عام 1959، وترجمت لمعظم لغات العالم، والتي اقتبسها المخرج «فولكر شلوندورف» لفيلم يحمل الاسم نفسه، تمكن من خلاله الحصول على جائزة «السعفة الذهبية» في مهرجان كان السينمائي، عام 1979، وجائزة «الأوسكار» كأفضل فيلم أجنبي.

لهذا الكاتب المبدع، ذي القلم الساخر، والمولع في الخيال روايات وشعر، لعل أشهرها «القط والفأر»، و«سنوات الكلب»، و«مذكرات حلزون»، وفي عام 2006 نشر سيرة ذاتية، كشف فيها سراً مكتوماً، ويعد من المحرمات في ألمانيا اليوم، وفي نظر العالم، وهو أنه تجند خلال شبابه عام 1944 في الجيش الألماني النازي!

«غراس» نبيل آخر.. يودعنا!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا