• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
2016-12-11
لماذا كلما تقدمنا.. نتوحش؟
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
مقالات أخرى للكاتب

خميسيات

تاريخ النشر: الخميس 04 أغسطس 2016

- يا أخي.. صحيح أنك كاتب على خلفية سيارتك بخط عربي جميل «ما شاء الله» و«الحمد لله» و«بالشكر تدوم النعم»، بس هذا ما يعطيك الحق في تجاوز السيارات الملتزمة بدورها في الدوران، وتأتي أنت من الخلف تخاتل السيارات حتى توصل أول الإشارة، وتلف قبلها، ولا تعطيك أن تأخذ في المواقف مكان سيارتين أو ترمي بمخلفاتك في الشارع!

- هذه الأيام هناك أناس كثيرون يرمون مشكلاتهم على التكنولوجيا، فيمكن أن يصادفك شخص، فيشعر فجأة بأنه مقصر تجاهك، فيأخذك بالصوت: يا أخي.. أنت وين؟ نتصل فيك وما ترد! معقول.. تلفونك كله مسكّر.. مسكّر!

- مرات يتساءل الواحد كيف هذه الشركات الأجنبية ماشية أمورها، ومدبرة نفسها في ظل عسر وعصر الإنفاق، وشبح أزمة سيولة، ومراجعات لمشاريع شبه وهمية؟ لكن يوم تشوف الوفود، وتشوف من ضمن الوفد شقراء صلبة، ولا عليها «إيلالها»، ويظل المدير العام يبتسم لها بانشراح واضح أثناء الدوام الرسمي، ما يضيّع عليه إلا مدير القوى البشرية القصير، المرتدي كندورة كويتية، خطوط الكوي فيها واضحة، ومستقيمة، وهو يردد: «بس سعادتك.. ترا البند السابع لا يسمح»، فَيَرّوَح المدير ذاك المكان بمن فيه، خاصة مدير القوى البشرية، مثل «الخِيل أو مثل المُدَّخن ببعر»!

- لماذا يتصنع البعض الجهامة، والصرامة الزائدة، ويعقد مابين حاجبيه، دليل الجدية والمصداقية، والتأثير على الناس، بأنه شخص يمكن الوثوق به من دون جدال، في حين الصادق، الضاحك، المتجمل، والذي يتصرف بعفويته الإنسانية، يعامله الناس بشيء من الحذر، وبقليل من الجدية؟

- لماذا نخاف من الفرح الدائم والضحكة التي تتبعها الضحكة، ويطلب منا أن نتعوذ من إبليس، ونسأل الله أن تكون خاتمتها خير تلك الضحكة، وأن لا تصيب بشر أولادنا، ولا تمس عافيتنا؟

- لماذا يتظاهر البعض بالمسكنة والمذلة، دليل التواضع في الدنيا، والعزوف عن مباهج الحياة وألوانها، يريد أن يقنعنا بأن هذه هي الصورة المثلى للدراويش الذين ينتقلون من الأرض إلى السماء من دون حساب؟

- لماذا البعض يمارس كل الطقوس الدينية بشكل مبالغ فيه، ومستعد أن يستغفر ألف مرة، ومستعد أن يكثر من النوافل، لكنه غير مستعد أن يتبرع بألف درهم؟

- لماذا البعض حينما تجلس معه يجلب لك بعض الضيق، ويسلب منك طاقتك الإيجابية، ويصدّر لك الهموم، وما يثقل القلب، من دون أن يكون لك ذنب إلا صدفة مجالسته؟

- لا أحد يحيرك بصراحة، مثل الصبي الصيني، يا أخي.. ما تعرف على من ظاهر، على أخواله، وإلا على أعمامه!

amood8@alIttihad.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا