• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
مقالات أخرى للكاتب

غياب الفلسفة.. غياب الحكمة

تاريخ النشر: الأحد 31 يوليو 2016

زمان وعلى أيامنا، وفي الصفوف الثانوية كنا ندرس في القسم الأدبي مادة الفلسفة، ومادة المنطق، ومن خلالهما مادة تسمى «الأخلاق»، راح الزمان، وجاء من شطب الفلسفة من المناهج، لأنها أم المعرفة، والمحرضة على الأسئلة، والداعية لسمو النفس، وتهذيب الأخلاق، والرقي بالإنسان من خلال الحق والخير والجمال، حارب أهل النقل الفلسفة، لأنها تعلم الأسئلة، وتعلم اليقين، والوعي بالإيمان بالخالق وبالإنسانية وبالأوطان، وتمنع الكفر، وتدعو للفكر، مضت السنون، ومناهجنا التعليمية كل يغرس فيها بذره وفكره في غفلة منا أو بسبب بساطتنا، وعادية الأمور، ولم نكن ننظر للأشياء بغير نظرتنا التي تحمل الطيبة وفعل الخير، وكنا نصدق كل من سمى باسم الله، وصلى على النبي، ولم يدر بخلدنا عن أي أجندات يمكن أن يحملها من آويناه في ديارنا، وأطعمناه من زادنا، وأصبح منعماً، وآمناً ومستقراً بيننا ومعنا، حتى اختلطت الأمور، وهاجت الدور، وعنك ودونك، حتى ابتلّت اللحى، ووصلت النيران بيوت الجيران، فتبينت لنا الأشياء، وانجلت الغشاوة عن العيون، وانشرحت الصدور، وإذا بالطلاب الذين لم يدرسوا الفلسفة، درسوا شيئاً غيرها، وإذا بالذين كنا نعوّل عليهم طرح أسئلة بشأن المستقبل والوطن ودروب تحضره، يخافون من الأسئلة، ويخافون ممن نقّلهم السمع والطاعة أن يخرجوا عن عصا «الجماعة»، فالأسئلة من المرشد، والأجوبة من المرجع، والوطن! أين الوطن؟ لا أنا والأندونيسي والسنغالي والشيشاني الرابط الذي يجمعنا أعلى وأقوى وأمتن من رباط الوطن الصغير، واللغة، والدم، والعادات الاجتماعية، وإن أخذنا مكتسبات الوطن، فلأنه بقرة حلوب تخدم الفكرة الكبرى، والهدف الأشمل «الخلافة الإسلامية»!

تلك القضية.. من موجبات إعادة التفكير في تدريس الفلسفة للطلبة، وبالتدرج والتبسيط، ومن ضمنها مادة الأخلاق التي أفرحتني فكرة إدراجها في المنهج التربوي، لكن يجب أن تكون متلازمة مع مادة هي الأصل والركيزة، فالأشياء لا تقوم لوحدها، وبدون أساسات، والفلسفة عمرها من عمر تحضّر الإنسان، وهي مفتاح لنجاحاته واختراعاته، وتشذيب حضارته، وسن قوانين تواجده على هذه الأرض، حتى المسلمون حينما بلغوا أوج حضارتهم، كانت الفلسفة بكل معارفها وتجلياتها حاضرة، كانوا يقرأونها، ويتدارسونها بجانب المنطق، اللصيق بها، ويتدراسونهما في حلقاتهم، ومساجدهم وزواياهم العلمية، ولم نصل لعصور الانحطاط إلا بعد أن هجرناها، وتركنا العلوم المؤدية إليها، وبالتالي التبست علينا المسائل، وغابت الأخلاق، ولم تعد القيم، والمُثل العليا، وثوابت حياة العربي والمسلم تعني للفرد شيئاً، ومن ثم انسحب الأمر على المجتمعات، فسهل على أعدائنا دكّ حصوننا، وعلى المرجفين في المدينة فتح أبوابها!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا