• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
مقالات أخرى للكاتب

يعرفون كيف يعزفون

تاريخ النشر: الإثنين 25 يناير 2016

الشحاذ في الدول المنكوبة، يكسر يده، ويشحذ عليها أو يربط رأسه بدون وجع، وفي بعض الدول المسحوقة تجده بعد أن باع كليته، يظل يشحذ على ذلك الجرح القديم، وقد أبتلينا ببعضهم، لا نعرف كيف يصلون إلى البلاد؟ وكيف يحصلون على «الفيزا»؟ ومن هو كفيلهم أصلاً هنا؟ تجدهم يلبدون للناس، مرة في هذا الحي، ومرة في حي خارج العاصمة، خاصة بعدما انتهت موضة التبرع لبناء مسجد في سيراليون، ومدرسة في كوناكري، وبعدما انتهى نشيد أمي وأبي وعمتي وخالتي، وأمراضهم المزمنة، وانتهى موال:» واحد من قبيلتنا، قتل واحداً من قبيلتهم، قام آخر من قبيلتنا، فقتل واحداً من قبيلتهم»، والآن ينشدون دفع الدية، ودفع البلاء، وإصلاح ذات البين، قاطعين الآف الكيلو مترات قاصدينك «يا وجه الخير»، راكبين من أجلك «شفرات» تبرّي الصحراء برّياً!

في أوروبا، لولا النازحون واللاجئون والهاربون والمتسولون من رومانيا والغجر، والمدعون من البوسنه، فلن تجد غير المحتاج، والذي ضاقت به السبل، هو من يشحذ، ويشحذ قوت يومه، رغم أن أوروبا توفر له راتباً قدر الحاجة، وملزمة بواجباته اليومية بـ» كوبونات»، شحاذو أوروبا ظرفاء، وبعضهم نبلاء، يقدم لك ما يملك من موهبة في العزف، والغناء، وخفة اليد، والرسم، أو مما وهب، ولو كانت موهبة غير مدهشة، لكنه يفترض أنه يسلي السياح والزوار والعابرين، ليقدموا له ما تجود به جيوبهم من «فكّة» معدنية، من هؤلاء الظرفاء الذين لا يجعلونك تمر هكذا من أمامهم، من دون أن تتوقف أو تتحرك يدك في جيبك بحثاً عن قطع معدنية، شحاذ «لوتي» أو عيّار، عرف كيف يحزن قلوب الأوروبيين الخالية من العاطفة المندفعة، هذا الشحاذ كتب على لافتة أمامه، أنه قد يصبر على الجوع، لكنه لا يريد لكلبه أن يموت من الجوع، فـ»من أجل كلبي، أصلي لكم»، ويطأطئ برأسه، رافعاً يديه للسماء في مشهد تمثيلي ساذج، فيتقاطر الأوروبيون حوله، يواسونه، وينقدونه، ويوصونه بكلبه خيراً، خاصة العجائز اللاتي يقفن بالدقائق الطوال عنده، وقلوبهن تكاد تنفطر، وتظل الواحده تفرك «بوكها» الجلدي القديم، لتظفر بعملة نحاسية، تظل تقربها لعينها وتتفحصها، كان هذا الشحاذ يملأ يومياً صرته نقوداً، والتي كانت أحب شيء لقلبه، ويكره أن يتكرم عليه بعلب أكل الكلاب الغالية! من الظرفاء، عجوز أعمى كتب مرة:«ساعدوني.. لأرى الربيع هذا العام»، وآخر فرش كتبه على الرصيف للبيع، وتركها، وكتب:«القراء لا يسرقون.. واللصوص لا يقرأون»!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا