• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
مقالات أخرى للكاتب

كوبا أقرب.. طهران أبعد

تاريخ النشر: الأحد 05 أبريل 2015

بعد الماراثون الطويل من المباحثات بشأن الملف النووي الإيراني، وبعد الخلاف «العقائدي» الذي أعلن عام 1979 عقب الثورة الخمينية، وتصعيد نغمة التوتر بين طهران وواشنطن، وقيام الحرس الثوري بتمكين «الصقور» في إيران من تولي مقاليد الأمور، وفي ظل الحماسة الثورية، ومخالفة سياسة الشاه المتغربة والمتفرنجة، اتخذت أميركا كعدو أول، ورمز له بالشيطان الأكبر من خلال البلاغات السياسية والخطب الدينية، واحتلال سفارتها، وظل العلم الأميركي يحرق من أجل تسويق الثورة الإيرانية عند بعض الشعوب العربية، وبعض الدول التي ما زالت تنادي بالتحرر من رسن الإمبيريالية، ومن أجل خلق «الند» الإيراني من جديد، بعدما سحبت أميركا اعترافها القديم بأن إيران هي عسكري أميركا في الخليج، لكن خلال خمسة وثلاثين عاماً من هذا «العداء الظاهر، والمخفي»، جمدت أرصدة، وفرض حصار، وتعثرت مباحثات، وفشلت الدبلوماسية الاقتصادية التي يقودها رجال الأعمال والسماسرة، وظهرت محادثات سرية بوسيط أو من غير، ومررت اتفاقيات من تحت الطاولة، ومُكنت إيران من العراق، من دون حرب وانتصار في الميدان، والتي عجزت عنها خلال حرب العشر سنوات، حتى تكللت في النهاية باتفاق له صبغة دولية مع إيران بشأن ملفها النووي «المرعب»، ولا أدري إنْ كانت هناك حسابات قد تذكر لهذا الاتفاق في الانتخابات الأميركية المقبلة.

في المقابل هناك عداء أميركي مع الجارة الصغيرة والمزعجة كوبا منذ أيام كاسترو، امتد حوالي 53 عاماً، تطور هذا العداء «العقائدي» لأن تقطع العلاقات، وتشن حروباً صغيرة، وكادت تصل لحرب عالمية، ومقاطعات، واتهامات بتجسس وخيانة، ومحاولات اغتيال رؤساء البلدين، وحتى الآن ليست هناك إلا بوادر أمل من بعيد قد تسمح لهذه العلاقات أن تبدأ من جديد، خاصة بعد تولي أخي كاسترو راؤول حكم كوبا، وبعد انهيار الصنم السوفييتي، ومؤخراً بعد الإعلان التاريخي في 17 ديسمبر الماضي عن نية التقارب بين البلدين، وترحيب الرئيس الأميركي أوباما بإعادة فتح السفارتين في العاصمتين قبل انعقاد قمة الأميركتين في العاشر من هذا الشهر، والتي قد تشهد مصافحة قوية بين الجارة العظمى، والجارة الصغرى، وقد تأخذ مبادرة إعادة العلاقات خطوة إلى الأمام، كاسترو وحده العنيد ما زال يظهر بين الحين والآخر، منذ تركه السلطة عام 2006 بسبب تقدمه في العمر، ومرضه، متخلياً عن بدلته العسكرية التاريخية المموهة، مرتدياً بدلته الرياضية باستمرار، ومتجهاً للفن والثقافة، وبعيداً عن السياسة التي عاشها دهراً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا