• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م
  10:44    القوات العراقية تطلق آخر العمليات العسكرية في الصحراء الغربية ضد المتشددين        10:46    جامعة الإمارات تعلن عن اكتشاف علمي جديد على مستوى العالم        11:20    وكالة الأنباء الكويتية: أمير البلاد يغادر المستشفى بعد فحوص طبية ناجحة    
2017-11-23
وسام أم الإمارات
2017-11-22
حارس الذاكرة الجماعية
2017-11-21
عدم الانحياز.. انحياز
2017-11-20
حديث على «العشاء الأخير»!
2017-11-19
متفرقات إندونيسية
2017-11-18
تذكرة.. وحقيبة سفر- -2
2017-11-17
تذكرة.. وحقيبة سفر -1-
مقالات أخرى للكاتب

ذاكرة.. مسافرة

تاريخ النشر: الجمعة 11 أبريل 2014

لي صديق برلماني أردني، طلبت أن أرافقه في يوم، كمراقب، وليس كضيف، لأعرف كيف يمضي ساعات يومه، خاصة وأنها تبدأ منذ الصباح الباكر عنده، ولا تنتهي إلا حين يخيم الليل، فقلت له من باب الفضول: أريد صحبة ماجد، فأنتخى وهو البدوي العربي، وقال لعيونك، لكنني أشفق عليك، لأنك لن تطيق معي صبراً، وكان محقاً، لأن نقاله لم يتوقف عن الرنين، هذا يطلب حاجة في وزارة معينة، وآخر يريد توظيف ابنه في الشرطة، وأرملة تطلب تدخله ليعجّل لها في صرف معاش زوجها، فقلت له: لماذا لا تجعل لك سكرتيرة تنظم وقتك، وتزيد من ساعات عملك، وتكفيك الرد المباشر ولحظات الإحراج، وحذف ساعات من كلمات المجاملة بينك وبين المتصلين، وتجعلك تركز في أعمالك الكثيرة، فرد: تعرف لو اتصل أبو محمد، وردت عليه السكرتيرة، فسيعتقد أنني لا أقدره، وأنني متكبر عليه، وإن أتصل واحد من «أخويانا العربان» على هاتفي وردت عليه السكرتيرة فسيغضب ويعتبرها أنها معيبة في حقه، خاصة أنها لن تعزم عليه أن يقلط إلى المنزل أو تحلف عليه أن يأكل ذبيحته المقصوبة له قبل أن يخرج من شق داره أو تسأله عن حاله وأحواله وعن حلاله، ولن تسر له بضحكة أو تطيّب خاطره، وسيفتقد هرج العربان وأعرافهم، وسيقول للسكرتيرة: «خلي البيك ليمنه رجع يدق عليّ».

كان نهاراً طويلاً وحاراً ومراجعات واتصالات وطلبات من هذا، والرجاء من ذاك، ومن ثم يعاود هو الاتصال بأهل الحاجات ويبلغهم بما صار عنده وجرى، وعند الغداء عاد إلى بيته حيث يقيم وليمة منسف لبعض ضيوفه والتي لم تمر من دون الحديث عن حاجة فلان من الناس وزيارة فلان المريض، وندب ابنه نائباً عنه للمفرق لينقط أحد العرسان في زفافه، أما هو فبعد أن انصرف ضيوفه ذهب ضمن جاهة ليحلوا مشكلة عشائرية، وخلال الطريق هاتف متوسطاً وكافلاً لأحد أبناء دائرته لتسببه في ارتكاب حادث بالخطأ، وساهم في مصالحة ابن وأبيه على الهاتف، ومر على عجوز وأعطاها ظرفاً، وقال لها على لسان زوجته لكي لا تشعر أن العطية منّية منه: «ترا تسلم عليك أم فلان، وتقول لك هذا ما هوب قدرك، مير أنك تدرين بالحال».

عدنا مساء، وكانت سفرته عامرة في مجلسه بالناس وصنوف الطعام، فقلت له: هل هذا الذي تفعله من دور النائب/ وجزء من واجباته؟ وهل يفعلها كل النواب؟ ومن يعوضك عن كل هذه الخسائر المادية التي تتكبدها؟

فرد أعتبر هذه الأفعال جزءاً من عمل الخير، وبدافع وتدبير شخصي، والناس تقصد وجه الخير، لقد تركت البرلمان مرة، فلم أرتح من هذا العمل اليومي، كبرلماني سابق، تعرف من الذي ارتاح؟ منافسي في الدائرة، الفائز في الانتخابات!

amood8@yahoo.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا