• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
مقالات أخرى للكاتب

ساعات معطلة

تاريخ النشر: الأربعاء 13 يوليو 2016

لو نحسب ما بعد الساعات السبع للدوام المقبول والمعقول، والذي يمكن أن تكون فيه الإنتاجية عالية، والإنجاز واضحاً للموظف، خاصة بالنسبة للأمهات العاملات، فإننا سنجد التراخي، ومردوداً سيئاً على النفس، الساعات الباقية والملزمة فيها الأم الموظفة بالدوام حسب ما أوصى به خبراء استراتيجيا فن الإدارة الجديدة، لو حسبناه برقم إنتاجي، ومردود مالي فسنظهر خالي اليدين، ولو قسنا «الساعات المعطلة» في حياة الأمهات العاملات، ومدى خسارتها في أعمال ثانوية، وغير ذات جدوى، في حين هي أحوج بها، وبيتها أحوج بها وأولادها أحوج بها والمجتمع أحوج بها، هذه «الساعات الضائعة» لو نحولها لفائدة المجتمع ونصفه، لكانت ذات قيمة للجميع، فربما كانت هذه «الساعات المهدورة» والمقتطعة من حساب الأمهات العاملات لو وظفناها في سبيل أولادهن الرضع أو أولادهن الطلاب أو خدمة أسرهن، لكانت أنفع، لكن مع إصرار خبراء الاستراتيجيا والذين يريدون أن يقارنوا المرأة والأم الإماراتية العاملة بالمرأة الألمانية التي يمكنها أن تقود أي شاحنة على الطرقات العامة، نقول إن الألمانية لن تتعب كثيراً إذا اشتكت إحدى خالاتها أو يمكنها أن تترك كل شيء في يدها لأن عمتها راقدة في المستشفى أو يمكنها أن تتحمل صابرة وساكتة قساوة بعض الأزواج وتعنتهم وعدم إنفاقهم على أسرهم كما ينفقون على ملذاتهم، هناك خصوصيات للناس وللمجتمعات، ومن يريد أن يضع دراسة عن مجتمع، وكيف يعيش أفراده، وكيفية الاستفادة من طاقتهم القصوى في سبيل البناء والعمل، عليه أن يعرفه من الداخل، ويعرف كيف تسير الأمور في عمقه، ولأننا مجتمع محدود الإنتاجية، وفي طور التطور، وهناك أمور كثيرة يتحتم علينا تصحيحها أو إعادتها لمسارها الطبيعي، نتيجة الطفرة النفطية وتغير نمط الحياة الاجتماعية، وتكون مجتمع جديد ومختلط، أمور تنقصنا أو هي غير واضحة المعالم في مجتمع متبدل في التربية الوطنية والتنشئة الحضارية وغرس القيم النبيلة وتحديد الهوية، وهي أمور جلها يقع على عاتق الأمهات في مجتمعنا للأسف، في ظل تقاعس وتقصير وعدم مبالاة من كثير من الرجال لتأدية دورهم الأسري والاجتماعي، وقصور من الإعلام الوطني، وتدني مخرجات التعليم عبر تاريخه غير الثابت ولا الواضح، لذا ساعدوا المرأة والأم العاملة على الأقل في مسعاها الاجتماعي، وهي غير الشاكية ولا الباكية، وامنحوها فرصاً تقويها ولا تضعفها، وأولى هذه الفرص الوقت، خاصة إذا كان من الساعات «الضائعة والمهدورة والمعطلة»، وهو وقت ليس لها ولنفسها بقدر ما هو لأسرتها ومجتمعها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا