• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
مقالات أخرى للكاتب

آخر المقابسات.. وسلمتم!

تاريخ النشر: الأربعاء 06 يوليو 2016

قبل البدء كانت الفكرة: في الزمن الجميل، والوطر القديم كنا صغاراً، ونغني فرحين بقدوم العيد، ووداع رمضان: «وداعاً.. وداعاً يا رمضان شهر الصوم والغفران»، اليوم في الكبر، لا أخفيكم، حينما أودع رمضان، مستذكراً تلك التوديعة، وختم القرآن، ووهبه لأرواح الأهل الغائبين، أنسحب نحو الذات، وكأن أحداً قد سرق مني الفرح، وبي شيء قد تغير!

خبروا الزمان فقالوا:

- « لا تقول الفرس للفارس: أني أغلى منك ثمناً، وأن لي لجاماً من ذهب، وسرجاً معظماً، بل تقول: أنني أعدى منك، وأسبق».

- «يظل الرجل طفلاً حتى تموت أمه، بعدها يشيخ فجأة».

- «المرأة نصف المجتمع، لكنها أيضاً تلد، وتربّي النصف الآخر».

«عندما سقطت التفاحة الجميع قالوا: سقطت التفاحة! إلا واحد قال: لماذا سقطت؟».

أصل الأشياء: تختلف تسميات النمسا في اللغات، فالعرب يسمونها النمسا، نسبة للفظها باللغة الروسية» немецкий نْيَامْيَاتْسْكِيْ» وتعني ألماني، وباللغة الألمانية تسمى «Österreich»، وبالفرنسية « Austeriche»، وتعني «الرايخ الشرقي»، أو الأراضي الشرقية، نسبة لموقعها شرق ألمانيا، ومنها اشتق اسمها في اللغة الإنجليزية والإسبانية «Austria»، أما تسمية الأتراك لها، فضرب من الخيال، لأنهم حينما كانوا يدكونها بالمدافع، لا يسمعون رداً مقاوماً من أهلها، فقالوا: «نام – سه»، أي «الناس نيام».

عامية فصيحة عامية دخيلة: حشم، خجل، والحشمة، الحياء، نقول: «لا يعرف الحشمة ولا المعاني الدسمة»، لا يعرف العيب، ولا المنقود ولا السَنَع ولا المذهب، والحشم، الأهل والأقرباء، نقول: فلان عنده حشم وخدم، والحمو، الصهد، وشدة الحر، ومنها الحمى، وجميعها فصيحة، ومن الكلمات الأنجليزية المستخدمة، «تريب»، بمعنى توصيلة لمرة واحدة، و»انقيج»، خصوصي، و»سنتري» حارس، و»كمب» شركة، أما «سامان دي كا»، فهي هندية، ومعناها الحرفي، السلعة المعروضة، المحطوطة للمعاينة، ونستعملها للشخص الذي بلا عازة، ويقابلها المثل:»فلان تفك برّزه».

أمثالنا.. أفعالنا: -

« ما عقب القايمه لايمه» أو « ما بعد العود قعود».

- «لا تلومه لين ما تأخذ علومه».

- «سلمِتّ يا شوق البنت».

محفوظات الصدور:

لأول جداكم سايم الروح أمشي هدد لو دوني سلاح

ولو ما حصل لي منك مربوح بأحط عكّازٍ ومسباح

***

ودّرت أنا شغل الدناجي وأبعدت في ميل الطَرَنشيب

أرميت نفسي في لجاجي بحرٍ غزير ولا من يثيب

***

ما يمشي مخّطفَاني على نفسه نُقُود

يَرّ الغشــــا عيــلانـــي من سِمْع كلمة هُود

أدّلِه لـــــــــو بغـــــانــي راعي العريش العود

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا