• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    
2016-12-11
لماذا كلما تقدمنا.. نتوحش؟
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
مقالات أخرى للكاتب

أسئلة لعناوين تحاصرنا

تاريخ النشر: السبت 05 أبريل 2014

المواطن العربي الذي تربى على الرقابة الخاطئة لم يستطع أن يخرج من ربقتها، وظل يمارس الرقابة بجهل على نفسه، وبيته، وما يدور في مجتمعه، فهو يمكن أن يرفع صوته إذا ما ظهرت مغنية تكشف عن ذراعها، ولا يرفعه مطالباً بزيادة حرية الفكر للفرد، وإعطاء مساحة أكبر لحقوق الإنسان، وحق المرأة في المشاركة السياسية، وتولي المسؤوليات في المجتمع، مستعد لأن يجنّد القوافل السيّارة، لأن مصلحاً قال: فكروا.. ولا تكفروا، لكنه غير مستعد أن يقول رأيه بصراحة وبحق في شؤون بلده، وتقوّيم أداء الحكومة، مستعد أن يقاتل طواحين الهواء، مقابل أن يطبق الفضيلة بحكمه الأخلاقي ووفق معتقداته التي يحب، لكنه غير مستعد أن يهاجم الرذائل الحقيقية التي تهدد المجتمع، فمبدأ الفضيلة والرذيلة مرتبط في عقل العربي بالجنس فقط، أما الكذب وخيانة الأمانة والتسرب الوظيفي والمتاجرة بالأخلاق وممارسة النفاق والغيبة والنميمة والرشوة وزرع الخوف الوهمي في نفوس الصغار، وتعليمهم الخنوع والتحايل والطمع وسلب حقوق الآخرين، وعدم الزكاة، فهي رذائل تطهرها الصلاة، ويمحوها الاستغفار، وتجبّها العمرة والحج!

ــ تذكرت أحوال الجيران في الزمن الجميل حين يتحولون من مكان قديم إلى مكان جديد، لا الناس في المكان القديم يريدونك الرحيل، وهم يودعونك بالدموع والدعاء والدعوات، فـ«رفجتهم» لا تتركك تشعل ناراً أو توقد قدراً لأيام متوالية، ولا الناس في المكان الجديد يقصرون في استقبالك والمبالغة بالحفاوة التي يضفونها على أيامك الأولى، اليوم حين ينزل بك المصعد من شقتك حاملاً توابعك، تكتفي بنظرة الحارس عليك، وكأنه سيفتقد شخصاً ما، أحبه لكنه لم يعرفه، سيفتقد سيارتك التي كانت تقبع أمام العمارة دوماً، ويتولى تنظفيها يومياً، ليس من يودعك ويستقبلك في ترحالك وحلّك اليوم، إلا صديق بسيط عابر، سيظل يناديك بالأرباب منذ اليوم الأول، وحتى تقرر الانتقال من جديد أو ينهي عمله هو هكذا فجأة!

ــ لماذا يشكو العرب من الحَكَم والحُكم، ويحيدون عن الحكمة، ويعادون الحكيم، ويحبون أن يعارضوا الحكومة؟ في المقابل الغرب ميالون إلى الحكمة، مقدرون الحكيم، لا يشكون من الحَكَم، وقد يعارضون الحكومة، ولا يسعون إلى الحُكم، حتى ولو توافرت فيهم شروطه، والقيام بواجباته، عند العرب إن مارسوا ديمقراطية ظهر التزوير، والأرقام المبالغ فيها، والأرقام الخيالية التي لا يستطيع حتى الأنبياء أن يأتوا بها في عز وقتهم، وتنزل الوحي عليهم، دائماً يشككون في النتائج، ويتهمون الخصم، ويعدون الحَكَم ظالماً ومتحيزاً، يؤمنون بنظرية المؤامرة، وسطوة الاستعمار، ودسائس اليهود، والحروب الصليبية المفترضة، والقوى الإمبريالية البغيضة، والرجعية الغبية، بدءاً من الحروب المفصلية في تاريخهم، وانتهاء بهزيمتهم النكراء في مباراة كرة القدم، دائماً شعارهم أن الآخرين لا يحبونهم، وأنهم يكيدون لهم المكائد ويتربصون بهم الدوائر!

amood8@yahoo.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا