• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م
2017-06-28
كنا صغاراً.. وكان العيد أجمل-3
2017-06-27
كنا صغاراً.. وكان العيد أجمل - 2
2017-06-26
كنا صغاراً.. وكان العيد أجمل - 1
2017-06-25
تمام مقابسات رمضان
2017-06-24
مقابسات رمضان
2017-06-23
مقابسات رمضان
2017-06-22
مقابسات رمضان
مقالات أخرى للكاتب

الساكنات رعاف القلب والذاكرة «2»

تاريخ النشر: السبت 13 مايو 2017

- كانت نقية، وكانت الدنيا بها هنية، كانت كوصيفات بلقيس أو أروى الصليحية، علمتها معاني الحروف، وكيف يمكن أن ينقاد الحمل ولا يصل الذئب للخروف، فسارت على الدرب، لكنها أخطأت النية!

- هي نورس، حين يكون النورس له طُهر البياض، وأفق الأزرق، كانت لها مساءات وصباحات وعذابات من ألق وأرق، وكان لها الخطاب وارتعاشات القلم ورعاف الرأس، وأجنحة الهوى والسفر وأكثر، هي حلم أحضرته السفن ونواح البوارج، والتاريخ حين يختضل وينكب، هي التعب والوقت والحياة حين تعجز وتُسكب، ما معنى أن يعشق فتى؟ وما معنى أن يتعب؟ تلك قصة القارب والنجاة، والحياة التي لا تكتب!

- هي سجادة صلاة.. هي الحب حين يفك حروفه، معلناً حيّ على الحياة، هي من فتحت نوافذ القلب، وقالت هَيّتَ لك، ولا قدّت قميصك من دُبر، ولا تهيأت لك، كانت سبع سمان، هي الفضل، وسبع عجاف، هي المحل، وهناك سنتان مما يرضع الرضيع، ولا يفطم، وهي الأمل، كانت تريد أن تقطع أيديهن من خلاف ولا تندم، ولا تخضع، أي امرأة العزيز كانت، تترفع ولا تركع، كان يمكن أن تتساوى الأمور عندها، غير أن الجر غير النصب، وغير ما يرفع، لو غابت الدنيا، مثلها لا يغيب، وإن غاب عاد ليذكر.. ويتذكر، ويشفع!

- كان يمكن للنهار معها أن يكون ليلاً آخر، ويمكن لليل أن يكون معها فجراً لا ينقطع تسبيحه، كان يمكن لوقتها أن يمتد، ليمد في العمر، كان للماء صلواته، وللفرح صهيله، وللأشياء التي تمسك الأطراف سفرها وغبشة ترحالها بلا آخر، كانت الأمور تؤرق بحضرتها وخضرتها، كان الورد موطأ قدمها، ومخدة عطرها، وفي المنزل بقايا من طيفها، وظلال سحرها، لملمت أشياءها، ورحلت تاركة في الرأس ما بقي من زرقة شبحها!

- كانت أمنية الأيام، حين تكون الأيام عصيّة، كانت من ورق وألق، ومن نسيان وأرق، كنت أتذكرها، وأتذكر البحر طويلاً، كنت أتذكرها، فلا يغيب الرمل، ولا يغيب ظل الشجر كثيراً، كانت مثل اللوز حين يكون للوز مكان متسع في البيت، كانت مثل السدر حين يكون للسدر خدر وستر في البيت، وفي ليل بهيم غادرت حاملة ما تبقى من أمنيات المساءات المخمورة، تاركاً كل شيء يصدح بها في خرائب ذلك البيت!

- هي عفوية الأشياء حين تأتي متداعية عاملة كل ذلك الضجيج، هي حديقة المنزل بعصافيرها الصغيرة، وهي الكبيرة، هي ذلك الأنس الذي يخلقه الشجر، هي رذاذ العطر، ونفاف المطر، هي الندى الشفيف الذي يصنعه الفجر، هي الشمس الحلوة التي تطرق بابك وشباكك بخجل وخفر، هي زينة الدنيا، ونعمتها، وما يحمله لك جميل القدر، هي الحياة الملونة، وربيع الزهر، اليوم إن غابت هي، غاب النظر، وانطفأ العمر!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا