• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
مقالات أخرى للكاتب

مؤتمراتنا.. طحن دون عجن!

تاريخ النشر: الأحد 23 مارس 2014

المؤتمرات الأوروبية تنعقد لوضع الخطط المستقبلية، وتقويم الإداء، سعياً للأفضل مستقبلاً، كتطوير الخدمات للمواطن الأوروبي، وتسهيل حياته، وجعل المجتمعات أكثر رقياً، وأكثر أمناً، وأكثر رخاء، في حين مؤتمراتنا العربية تعقد لحل المشكلات المستديمة، والمشكلات المستحدثة، والمشكلات العارضة، وهي مشكلات تكاد لا تنتهي، فالمستديم يتجدد، والمستحدث يكبر، والعارض يتطور، وبالتالي تكثر المؤتمرات، ويكثر الطحن دون عجن، والجلسات كلها لترطيب الأجواء، وتطييب القلوب، ومنع التأزم خلال أيام المؤتمر، لأن الضغائن تبقى، والمؤامرات ستطل برأسها كل حين، ولن تمحى بجلسة ساد فيها الهدوء، وتم التطرق إلى الطقس هذه الأيام في البلدان، وهل جاءهم غيث هذا العام؟ لأن بعض المشكلات لا تحلها اللجان، بل تعقّدها، ولا يمكن أيضاً أن تزول مع فنجان قهوة عربية!

ولأن مؤتمراتنا العربية تظل تدور بشأن المشكلات السياسية الطاغية، والمفتعلة، فأن للاقتصاد العربي المشترك نصيباً بسيطاً، وللتعليم العربي، ومحو أميته، حظوظاً معدومة، وللعدالة الاجتماعية والديمقراطية العربية العرجاء، أحلاماً طائرة، أما أم المشكلات فهي كل دولة عربية تحضر بمشكلاتها الداخلية، ومشكلاتها البينية، وأحياناً مشكلاتها الدولية، ولنأخذ مثلاً اليمن كبلد عربي تستوطنه المشكلات السياسية، مثل: تركيبة الدولة الجديدة، والإنقسام، ويمكن الانفصال عن الوحدة، ووجود قوى متصارعة، والمشكلات الاقتصادية، مثل: حجم البطالة، وتدهور الاقتصاد الوطني، أما المشكلات الاجتماعية، فهي: الجهل، القات، السلاح، والتركيبة القبلية ومطامعها، وهي كلها مشكلات داخلية، ولديه من المشكلات البينية مع جيران الجغرافيا، مثل مشكلات الحدود، والتهريب، وبؤر التوتر في مناطق صراع مع الحوثيين، ومع أفراد القاعدة، ولديه مشكلات دولية، مثل تشجيع الإرهاب، وإيواء عناصر مطلوبة كالقاعدة وغيرها، وديون متعاظمة، ولكم أن تتصوروا حجم مشكلات اليمن التي بعضها قديم، من أيام الإمامية وقبلها! فكيف الخروج من هذه المشكلات، لنجلب السعادة للـ«يمن السعيد»؟

وهناك مشكلات في الصومال، والسودان، ومصر، ودول الخليج، وليبيا، ودول شمال أفريقيا، وموريتانيا، وفلسطين، والأردن، ولبنان، وسوريا، وكل وفد يحمل معه حقيبة مليئة بالملفات التي تتعلق بمشكلاته الداخلية، ومشكلاته البينية، وأحياناً الدولية، فكيف بعد ذلك نريد من المؤتمرات العربية السنوية أن ترفع رأسها، وتفكر في صالح المواطن العربي، وكيفية استثمار المستقبل، وجلب الأمن والرخاء والعدالة الاجتماعية للإنسان العربي، ومواكبة الركب الحضاري المتقدم، وكأن الحال يقول: يكفينا الهم الذي فينا!

وفي السنوات الثلاث المنصرمة، كانت المؤتمرات العربية تدور بشأن «الربيع العربي» ومحاولة تسكين المشكلات القديمة، لأن هناك مشكلاً طارئاً على المنطقة، ولا يعرف أين ستصير بالدول الأمور، وهو حال مؤتمرات عربية سابقة، انعقدت من أجل حل مشكلة طارئة بين الأردن والفلسطينيين أو الحرب الأهلية اللبنانية أو حرب الخليج أو زيارة السادات للقدس، وترون أنها مشكلات لم تكن مدرجة على الأجندة الأصلية، ولم تستشرف من مؤتمرات عربية كثيرة!

amood8@yahoo.com

     
 

فديت احمد

مشكورة يا ام احمد فعلا صدقتي وربي المميز دائماً الاستاذ الفاضل ناصر الظاهري لله درك

الغيداق | 2014-03-23

تعليقك الغيداف

رد على الغيداف - يسعد صباحك صرنا انحب نقرأ تعليقات على المميز دائماً الاستاذ ناصر الظاهري . هالمره التعليق عجيب الكل ضحك

ام احمد | 2014-03-23

روحه بلى رده

صباح الحب والياسمين والمشمووم مع ورد المحمدي ،، أستاذي العزيز ناصر عندي صديق انجليزي كنت ادردش معاه وقلت له الحمد لله حنا العرب وصلنا مواصيلكم وفي احتمال نطوفكم في كل المجالات ، قال لي ما اعتقد ماي فرند قلت له وأي نوت ماي براذر قال لي اذا أنتو وصلتوا مواصيلنا احنا راح نسكن القمر ونخلي لكم الارض قلت له غير بدل ماي براذر ، قال دام أنكم في هذا الوضع مستحيل توصلونا . قلت له روحه بلى رده .

الغيداق | 2014-03-23

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا