• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
  11:25    عبدالله بن زايد: الإمارات تقوم بدور فاعل في محيطها.. ومنطقتنا لاتزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة        11:26     عبدالله بن زايد: نحتاج لحلول سياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة.. وإدارة الأزمات ليست حلا وإنما نحتاج للتصدي إلى التدخلات في الشأن العربي        11:26    عبدالله بن زايد: الإمارات ترى أن قمة الرياض تاريخية والإمارات قررت مع السعودية ومصر والبحرين اتخاذ هذا الموقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكه        11:27     عبدالله بن زايد: يجب التصدي لكل من يروج ويمول الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروج الإرهاب بين الأبرياء         11:28     عبدالله بن زايد: يؤسفنا ما تقوم به بعض الدول من توفير منصات إعلامية تروج للعنف والإرهاب.. وإيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة        11:29     عبدالله بن زايد: إيران تستغل ظروف المنطقة لزرع الفتنة وبالرغم من مرور عامين على الاتفاق النووي لايوجد مؤشر على تغيير سلوك طهران         11:29     عبدالله بن زايد: يجب على الأمم المتحدة أن تقوم بدورها لدعم اللاجئين ونحن ندين ما يجري لأقلية الروهينغا في ميانمار        11:30     عبدالله بن زايد : ندين ما يقوم به الحوثيون في اليمن والإمارات ستستمر في دورها الفاعل ضمن التحالف العربي لمساعدة الشعب اليمني         11:31    عبد الله بن زايد: حرصنا على توفير بيئة آمنة تُمكن النساء والشباب من تحقيق تطلعاتهم والمشاركة في تطوير دولتهم فأصبحنا نموذجاً يشع أمل للأجيال    
2017-09-23
تذكرة وحقيبة سفر - 2 -
2017-09-22
تذكرة.. وحقيبة سفر-1-
2017-09-21
خميسيات
2017-09-20
عاش بسّاماً.. سعيداً.. فرحاً - -2
2017-09-19
عاش بسّاماً.. سعيداً.. فرحاً -1-
2017-09-18
لم يكن غير فيل!
2017-09-17
يحكى أن...
مقالات أخرى للكاتب

مقابسات رمضان

تاريخ النشر: الأربعاء 08 يونيو 2016

قبل البدء كانت الفكرة: رمضان بقدر ما يأتي بفرحه، وبهجة أيامه، يأتي كثيراً بشجنه أيضاً، يطرق ذاكرتك بأصدقاء كانوا بالأمس هنا، وبأماكن كانت قريبة من الضلوع، وبأناس لا تتمنى فرقتهم وفراقهم، يأتون مع رمضان، لأنهم خير.. هكذا هي الأمور أحياناً تأتي حاملة أضدادها!

خبروا الزمان فقالوا: «إذا أنت أقفلت الباب أمام كل الأخطاء، فستبقى الحقيقة في الخارج».

- «من لم يُغنه، ما يكفيه، أعجزه ما يُغنيه».

- «أكلت الطيبات، وعانقت الحسان، فلم أر شيئاً ألذ من العافية».

أصل الأشياء: تقول العرب: «ساحة الوغى»، وأصل الوغى هو جلبة الجيش، وأصوات الحرب، وأصوات البعوض والنحل إذا اجتمع طنينها، والغوغاء أصلها صغار الجراد، وتقال لعامة الناس وأراذلها، والجحافل مفردها جحفل، وهو ألف إلى أربعة آلاف محارب، و«كانت لنا صولات وجولات»، الصولة، هي السطوة في الحرب، والجولة الانتصار والظَفَر، و«أولادنا فلذات أكبادنا»، الفلذة، هي قطعة من اللحم، الكبد، الذهب، والفضة.

عامية فصيحة.. عامية دخيلة: «خشكَاره»، هي من أنواع النخيل هنا، وعادة لا تثمر أطيب الرطب، وفي قصيدة عبد الله بن السيد أحمد، قالها في خشّكارة أمام قصر الحصن في أبوظبي:

يا خشكارة خليفة شوف الدهر خلاّج

فارقتي لج وليفه مثل الونيس إحذاج

فرقا اللاّما كليفه الله يحسِن عزاج

إن عاد شفتي شيفه وإلا الحقي بخوَاج

ما في الدنيا صريفه إلا كثرة وزَاج

والخشكارة أصلها كلمة فارسية، من خشك، وتعني خشن، وآرد، وتعني الدقيق، فهي الدقيق الخشن، وتعني الرديء من كل شيء، من متاع وأواني، وقد دخلت العربية قديماً.

أمثالنا.. أفعالنا: «الجديم، عديم» -«اليديد حبه شديد» -«جديم الصوف، ولا يديد البريسم» -«احفظ جديمك، يديدك ما يدوم» -«جديمك نديمك، لو اليديد أغناك».

محفوظات الصدور: إن غرّبوا باغرّب وإن غاروا بستغير

وإن رووا من الخرايج باروي من الغدير

***

أفرح إذا قالوا: بِني راس واحزن إذا قالوا: بَعَدنا

واشهق إذا قالوا: بلغلاس في غيبة الواش انتظرنا

وأطرب إذا قالوا: درّ الكاس مثنا وثلاث الراح سِقّنا

قلت: ضيق قالوا: فلا باس لو ضوق ثقب إبرة يِسِعنا

وإبلا نديم أرباحنا أفلاس لو نملك الدنيا بيدنا

في الحب لأجله نخضع الرأس طاعه ونعصي من عذلنا

وإذا رضى لو تزعل الناس كلهم زعلهم ما يهمنا

ما أدري عمل لي طب طلماس ما أدري سحر عينه الوسنا

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا