• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    
2016-12-11
لماذا كلما تقدمنا.. نتوحش؟
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
مقالات أخرى للكاتب

مقابسات رمضان

تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يونيو 2016

قبل البدء كانت الفكرة: الحمد لله الذي بلّغنا رمضان، والتقيناكم كعادة كل سنة، تحت خيمة رمضان أو تحت وهج سراجه أو من خلال مقابساته، آملين أن تجدوا المتعة والفائدة صبيحة كل يوم، وأن يبارك لنا في أيام هذا الشهر الفضيل، ويعيننا على صيامه، وقيامه، وتدبر سور قرآنه، وأن يجعل أوله مغفرة، وآخره عتقاً من النار، رمضانكم كريم، للقراء وللأصدقاء، ولكل الغالين.

خبروا الزمان فقالوا:- «الصوم نصف الصبر، والصبر نصف الإيمان، والإيمان جوهر الإسلام».

- «العجز، عجزان: التقصير في طلب الشيء، وقد أمكن، والجدّ في طلبه، وقد فات».

- «أعظم الخطأ: العجلة قبل الإمكان، والتأني بعد فوات الأوان».

أصل الأشياء: «بيننا عيش وملح»، يعتقد الكثيرون أن العيش هو الخبز، والملح ملح الطعام، والصحيح معناه بيننا اتفاق، وليست عِشرة أو جَمعة، العيش هو ما تكون به الحياة من المطعم والمشرب والدخل والمعيشة، والملح هو الرضاع، وما فيه من حُرمة وصون، وكانت العرب تقول: ملحنا فلان ملحاً، أي أرضعناه، وكلمة «Salt الإنجليزية أو الفرنسية «Sel»، ظهرتا في القرن الثاني عشر من اليونانية، ويقول الإنجليز: «pepper and salt» أي خليط بين الأبيض والأسود أو لون أشمط، أما« طز»، فهي كلمة تعني اللامبالاة والسخرية، أما أصلها التركي، فتعني:الملح «Tuz»، وكان العرب أيام العثمانيين، يبادلون القمح بالملح، فعندما يمر العربي عند نقاط التفتيش، حاملاً أكياس الملح، فيشير إليه التركي بيده:« طز»، فيجيب العربي:« طز»، فيأذن له بالمرور، لأنه لا يحمل شيئاً مهماً.

عامية فصيحة.. عامية دخيلة: من الكلمات الدخيلة «فانيله»، وهي اللباس القطني الخفيف، وتكون بنصف كم أو بحمالتين، ومن أشهرها فانيله «كابتن» إنجليزية الصنع، وأصلها من الفرنسية «Flanelle»، وفي الإنجليزية «Flannel»، وكان يستعاض عنها بالمقَصّر المخيط، من القماش القطني الرفيع كـ«الشاش والشربت»، وتعمل له فصمة أو عقمة ومغرمة، بدلاً من الأزرار، ويلبسه الأهالي صيفاً بديلاً عن الكندوره، والفانيله تكون من الصوف، وتلبس شتاء فوق الكندوره، وتكون بكم طويل، عرفت عندنا بـ«زنجفره»، وهي دخيلة من الفارسية «زنجفراخ».

أمثالنا.. أفعالنا: -«يا رمضان! دُوكّ ايرابك».

«البيت اللي ما فيه دَلّة، ما أحد يدلّه».

«قهوة بليا هيل، شرا الليل بليا سهيل».

محفوظات الصدور:

يا ليتني دَبّاسي أثمر وأسوي خوص

واظلل على الغالي اللي في الغبيب يغوص

***

يا الراعبي أش حَدّك على داس مسموح جنك صرت غلطان

ما سرت وين تقَيّض الناس وين الفلي والقاع رويان

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا