• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
2016-12-11
لماذا كلما تقدمنا.. نتوحش؟
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
مقالات أخرى للكاتب

«عِزّ الرجال بلحاها»!

تاريخ النشر: السبت 04 يونيو 2016

اللحية والشارب شكّلا في حياة الرجال دوراً مهماً، وحظت اللحية بالأهمية الكبرى على مر العصور، فقد كانت ترمز لأمور دينية وسياسية وفكرية، أو تخص فئة أو جماعة، أو تمثل موقفاً ضد الآخر، أو تميزاً عن الآخر، ولطالما اعتبرها الرجال جزءاً من هيبتهم، وإضفاء الجلال والاحترام عليهم، والأصل فيها أنها من الفطرة في التمييز بين الرجال والنساء بما وهبتهم الطبيعة إياها، ثم تأخر ابتكار الإنسان لأدوات الحلاقة، وشح المياه، وغيرها من الأمور، هي التي فرضت على اللحية شكلها الطبيعي، ومع التطور والرقي ظهرت أشكل كثيرة للحية، وكذلك الشنب، لكن اللحية ظلت طوال فترات الحضارات المختلفة رمزاً للرجولة والفحولة.

معظم فلاسفة اليونان، خاصة سقراط، كانوا يتركون اللحية على طبيعتها، على الرغم من أن القياصرة كانوا يحلقونها، ويأمرون جنودهم بذلك، وكذلك كان ديدن معظم الفلاسفة اللاحقين أيضاً، وكذلك الشعراء، والأدباء، وبعض الفنانين، ولعل أشهر هذه اللحى، لحية الأديب الروسي «تولستوي»، والفيلسوف «كارل ماركس»، والأديب الفرنسي «فيكتور هيجو»، والشاعر الهندي «طاغور».

ومن السياسيين من اتخذ لحى مميزة كالرئيس الأميركي «إبراهام لنكولن»، والإمبراطور الألماني «فيهليم»، والرئيس الكوبي «فيدل كاسترو»، وقائد الثورة البلشفية «لينين»، والثائر «تشي غيفارا»، والزعيم الفيتنامي «هوشي منه»، والزعيم الروحي للثورة الإيرانية «الخميني»، أما السلاطين العثمانيين فكانوا يحلقون اللحى، وهو شأن الرؤساء العرب، وزعماء الدول الإسلامية حاضراً، ولم يظهر أي زعيم عربي بلحية كثة، وطويلة في العصر الحديث، إلا صدام حسين في آخر أيامه، وهو الذي كان مثال الرئيس المهندم، وهو ذو اللحية الحليقة دائماً، أما العرب والمسلمون في عصورهم الأولى، فكانوا يرخون اللحى، ويحفون الشارب، اقتداء بسنة الرسول الكريم.

رجال الدين اليهودي والإسلامي ظلوا متمسكين بتربية اللحية، أما رجال الدين المسيحي، ففي بعض المذاهب والطوائف فقط.

هناك لحى تمثل شعوباً بعينها، فمعظم الشعب السعودي له لحية مطوقة ومميزة، يشتركون معهم القطريون والبحرينيون، أما العمانيون، فلهم اللحية الطليقة العريضة، أما الإماراتيون فيتميزون باللحية «المخنيرة»، أما الصينيون فلهم اللحية التراثية القديمة على شاكلة لحية فيلسوفهم «كونفشيوس» وطائفة «الشيخ» يوقرون اللحية والشارب، وشعر الرأس.

أما صاحب أكبر شارب ولحية في العالم، الألماني «بوكهارد»، حيث يبلغ طول كل جانب من شاربه، نحو متر ونصف المتر، بقدر طول جناح نسر مسن. الغريب أن الأتراك كانوا يعزون الشارب، ولا يوقرون اللحية، فقد منعوا جندهم من تربية لحاهم، ولكنهم كانوا يعطون علاوة تحفيزية لصاحب الكرش، وفي البرلمان التركي، النائب بلا شنب، بالتأكيد هي امرأة!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا