• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
مقالات أخرى للكاتب

متفرقات الأحد

تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

هناك صديق يأتي كل أسبوع، وهو يشكو من صداع الرادارات، فقلت له أسمع نصيحتي، وأعمل مثلما أعمل، وستزعل مرة واحدة فقط، قال كيف؟ قلت له: يوم تجدد ملكية سيارتك، أنذر عشرة آلاف درهم، زكاة عن سيارتك للمرور، وأتركها، ستتضايق حينها، لكن عدها دفاعة بلاء، وغرامة للرادارات، ويوم تتصوع وتريد تمطي سيارتك بعيداً عن أعين الرادارات، ما عليك إلا بساحة السباق في ياس!

يأتي الناس اتصال من رقم مدفوع مسبقاً، مثل هذا الرقم «0569841324»، ويقول للناس البسطاء: كسب هاتفكم من اتصالات نصف مليون درهم، وأرجو ألا تغلقوا هاتفكم، وريثما نجهز لكم أمر الدفع، عليكم شراء أربع بطاقات من البقالة، كل بطاقة بخمسمائة درهم، وإعلامنا برسالة، ليتم تحويل مبلغ نصف المليون، ومراجعة الصرافة، ماذا تعتقدون يريد من لعبته تلك؟

هناك أخطاء قاتلة، تتصل بك جهة ما، وتقول لك: والله أنت كافل واحدة أجنبية، وحتى الآن ما عملت لها إقامة، وتكون أنت على وجهك، وتسأل الزوجة المصون إن كانت هناك بشكارة منتهية إقامتها أو خلاف ذلك، فترد الزوجة فقط بكلمة: ليش؟ فتخبرها، فتظلم الدنيا في عينيها، ولا تريد إلا أن تعرف من هي هذه الأجنبية؟ طبعاً لن تفكر بشغالة أو بشكارة أو مربية، أجنبية، يعني أجنبية، وحلوة، وتعال فك تلك المعضلة من صباح الله، والسبب تلك المكالمة الخطأ، ويضيع النهار، وأصبر على هم الليل!

معقول تقوم وتشتكي وتفتح بلاغاً على مدقق حسابات تابع لمكتب تدقيق، ظهر في الآخر مكتب وهمي بأوراق وهمية، زوّر شيكاتك، وانتحل توقيعك وسحب من حسابك مبالغ، بخطأ من البنك أو بتسهيل المعاملة له من الداخل، فينسى بلاغك، وتنسى مسؤولية ذاك البنك، وتبقى أنت المتهم الوحيد، بتشغيل فرد ليس على كفالتك، وتغرم خمسين ألفا، ومحاكمات، وتعميم لأنك في الخارج، وقبض في المطار، لأنك مواطن، والغريم السارق والمزور، والوافد.. هارب وطليق مع حقك الضائع!

غريب أمر القنوات الطائفية، فهي لا تكتفي ببث السموم والأحقاد والفرقة بين الأمة المسلمة، تتطاول على من تعتقد فيهم العفة والطهارة والمعصومية، وتزوّر على ألسنتهم نصوصاً، وأفعالاً يعتقد أنها للخير والتمسك بالاعتقاد بهم وفيهم، كأن يرسل الحسين رضي الله عنه، صكاً بمئتي دولار لشاعر محتاج أبت نفسه أن يطلبها من الأصدقاء والناس، بتسخيره لشخص يقطن السويد، فيرسل الصك بالمبلغ المطلوب بالضبط، أو يظهر معمم على قناة أخرى، ويقول: لكي ترزق بولد كالحسين، عيناه خضر، ووجهه وضيء، عليك أن تقرأ في ماء الفاتحة مائة مرة، وقل هو الله أحد ثلاثمائة مرة، ومعمم آخر يدعي أن أرض البحرين مثلها كمثل الفدك الذي ورّثه النبي الكريم لفاطمة وأبنائها في أقصى المدينة، فهي بالتالي تعود للأئمة، ومن بعدهم لشيعتهم!

amood8@yahoo.com

     
 

ارتفع الضغط عندي

صباح الخير لوجه الخير ، صدقت وربي وخصوصا موضوع النصف مليون درهم تصدق عاد أستاذ ناصر انا مليت من كثر ما توصلني مكالمات بخصوص الفوز بالمبلغ وأقول لهم يا جماعة هذوله يكذبون عليكم وربي لكن الأحبة الله يهداهم يقولون لا أكيد حنا فائزين لان ارسلوا لنا اسم البنك واسم المدير وحتى نسخة من جواز سفره عندنا ، قلت لهم عطوني رقم التليفون او العنوان مع أني عارف ان الموضوع خذ وخل ، ويوم اتصلت بالرقم مع انه رقم لندني لكن طلع المدير في ساوث افريكا ورحت على العنوان اللندني طلع محل فش آن چبس لكن الزين عندنا بلندن ان القانون لا يحمي المغفلين ، ارفعوا ضغطي أستاذي الله يسامحهم .

الغيداق | 2014-03-16

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا