• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  12:38    روسيا تقول إن سحب القوات الأمريكية من أفغانستان سيفاقم وضع البلاد         12:39     أسعار النفط ترتفع بفضل هبوط الدولار وخفض الإنتاج         12:52     جولدمان ساكس يرفع دعوى مضادة بمليار دولار على رجل أعمال اندونيسي         01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش         01:20     وكالة الأناضول: تركيا وروسيا وإيران تتفق على آلية ثلاثية مشتركة لمراقبة انتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا         01:30    محمد بن راشد يحضر منتدى "الفضاء مشروعنا" من تنظيم «مركز محمد بن راشد للفضاء»    
2017-01-24
زمن العكّاس وعكّاسته -1-
2017-01-23
الرياضة.. وقت الفراغ
2017-01-22
متفرقات
2017-01-21
تذكرة.. وكيس فرّاخ -2-
2017-01-20
تذكرة.. وكيس فرّاخ -1-
2017-01-19
خميسيات
2017-01-18
تكبر البيوت.. فتضيق بالخلافات
مقالات أخرى للكاتب

أصوات من الداخل

تاريخ النشر: الخميس 01 يناير 2015

• بعض الأصدقاء وإن غابوا، يبقى صدى أصواتهم فيك، وتبقى كلماتهم تملأ الصدر، وتجعل الرأس متيقظاً باستمرار، والذاكرة قلما تنساهم لحظة، مثلما لا تنسى قرع بواباتها بأيدهم دون كلل، هم وحدهم من يستظلون بالقلب ولا يغادرونه، وإن غادروه، كنت أنت تسبقهم في الركض من الوقت وإلى الأمام.

• بعض الناس يظلون يساومون على سنوات العمر، وعلى زمن الرجولة، فلا العمر يكفي، ولا الرجولة تسمح بالمساومة أصلاً.

• مرة قال بدوي لا يعرف الاستراتيجية ولا نظرية الميكافيلية، ولا يفهم معنى البرجوازية ولا وقع عبارة الرأسمالية، ولا يعترف إلا بمنطق البداوة، وروحه البدوية: للبيرق سلطان، وللحدود أوطان، من أراد الحكم فعليه بالحكمة، ومن أراد المال والصولجان، عليه بالأعوان ومشاركة الأعيان.

• عجوز كبيرة تتحرطم، توصي نسلها الذي تتمنى أن لا يخيب: من أراد البحر فليركب الصعب، ومن غشي البرّ، فلا يخاف الحرّ ولا القرّ، ومن رضي بقن الدجاج، فليحافظ على بيضه أن لا يكسر.

• كنا في مدرسة القرآن، ندرس الدين والحساب وحروف الهجاء، ونفرح بختم القرآن، كانت مدرستنا ومطوعتنا من نون النسوة، لكنها أخت رجال، ومن صلب فرسان، قالت لنا قبل أن نتخرج من مدرستها: إما النجاح وإما الخسران، نجحنا فتذكرناها، وخسرنا فتذكرناها.

• المدن خير من يصنّف الناس، فأحد لا يصل إلى خاصرتها، وأحد لا تقبل أن يركع عند قدمها، وأحد تقبّله على جبينه، وترفعه إلى مقام رأسها.

• ترى شجرة، فتدفع الذهب ثمن أن تبيت في حديقة منزلك ولو ليلة، فلا الذهب قادر أن ينقلها من مكانها، ولا هي ترضى بالذهب جسراً لانتقالها.

• ثمة تاج من فرح ومن ظَفَر، لا تلبسه إلا اثنتان، تلك الأم الصابرة التي لا تتعب من الحب، وتلك الشجرة الكبيرة التي احتضنت ظل كل أطفالك.

• الزمن والتجارب وحدهما من يفرز حارس المدينة، ذاك الذي يسكّنها عينه، خوفاً عليها من هدب عينه، من ذلك الذي يحتطب في ظلماء ليلها، يكسّر حطب رجليها.

• ليس أعذب من كلمة الرجال الصادقين، تلك التي تساوي الشرف، ويمكن أن تعمم بها رأسك، وتذهب لوحدك دون خوف ولا وجل.

* للفرح على وجوه الناس أكثر من تعبير، بينما للحزن على كل وجوه العالم تعبير وحيد.. ما أقرب الفرح، وأبعد الحزن، لولا هذه الجملة لما شعر الإنسان بالحياة.

* سنة سعيدة على الجميع.. وللجميع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا