• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م
2017-10-17
«السيبرنيطيقيا.. والبايب فيتر»
2017-10-16
حراك الداخل.. صراع الخارج
2017-10-15
تشرشل.. المنتصر للحياة
2017-10-14
تذكرة.. وحقيبة سفر -2-
2017-10-13
تذكرة.. وحقيبة سفر- -1
2017-10-12
من هولندا مع التحية
2017-10-11
يا.. خسارة برشلونة!
مقالات أخرى للكاتب

في الـ«سيستم».. وما يفعلون -2-

تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2012

سأحكي لكم حكاية حدثت سواء معي أو مع أحد الأصدقاء أو مع واحد منكم، هذا لا يهم، المهم الحدث والعبرة منها، ذات يوم ضيعناه في مراجعة مؤسسة لنستخرج ورقة موثقة وعليها حضور وتوقيع شاهدي عدل، ومراجعة كاتب العدل، وختم القاضي، ورسوم تحصيل للصندوق، خلصنا تلك الورقة، وضيع ثلاثة أشخاص معنيين وغير معنيين نهارهم، وحمل صاحب المصلحة ورقته ليقدمها لمؤسسة لا تبعد عن الأخرى 10 دقائق في السيارة، المهم تطاولنا الورقة التي أكلت من وقت كل واحد ساعات، ومرت على أيدي سبعة موظفين على الأقل، واعتبرناها لا يأتيها الباطل بعد تلك التواقيع المهمة والتوثيقات والمهور البنفسجية والتحصيل المالي، وقدمناها واثقين لتلك المؤسسة الطالبة، وخرجنا مطمئنين، مضت الأيام، ومرت تلك الورقة على موظفين آخرين، وبعد مدة اكتشفت المؤسسة الطالبة غلطاً في تلك الورقة الصادرة من المحكمة، والغلط هنا في أمر كبير، لأنه تترتب عليه أشياء كثيرة، ويمكن أن تختلط الأوراق، كما تختلط الأعراق، لقد تم تغيير اسم القبيلة، وإضافة قبيلة أخرى بدلاً عنها، وهذا وحده يجعلك ترهب وتهرب من المراجعات والمعاملات الكثيرة التي تتطلب تغيير القبيلة التي نسبت لها، وإثبات قبيلتك الأصلية، وربما احتاجت شهوداً كثراً، وربما تطلب حضور معرّفي القبيلتين للنفي والإثبات، وربما طلب منك إثبات حالة الزواج من جديد، وشهادة بنوة، وفحص الـ”دي إن أي” هذا غير إذا ما ركبت سهيلة رأسها وأرادت أن تخلعك، فالفرصة مواتية لها، والسبب غلطة موظف، وخلل لم يستطع الـ”سيستم” أن يكتشفه في الحال، لكي يغير الأحوال، أخذنا تلك الورقة وراجعنا بها المحكمة، وعرّفناها بغلطة الشاطر، تأملوا الورقة، واعترفوا بالخطأ، لكن الـ”سيستم” لا يمكنه أن يغيرها أو يبدلها، ولا يمكن التعرف إليها، وبالتالي على المراجع أن يتحمل خطأ الموظف، ويدفع من جديد من وقته وجهده وماله، ولا ينسى الشهود، وتصوير خلاصة القيد وشهادة الزواج وبطاقة الهوية وجواز السفر، وتعبئة ورقة معاملة جديدة، وإلا تعقدت الأمور إن لم تصحح في الحال والتو، وإن ثبّت اسم القبيلة المزورة في الـ”سيستم” فلن تستطيع محوه، وربما تجاهد طويلاً لتثبيت أملاكك، إن كنت من ذوي الأملاك، وحينها لا تلوم الـ”سيستم”، وبالتالي لا يوجد إلا حلان أمامك، إما أن تختار الطريق الطويل المعقد أو نعتبر أن الورقة الممهورة والمختومة خطأ غير موجودة وسنمزقها أمامك، وتعمل أخرى من جديد، فتؤثر السلامة، وضرر أخف من ضرر، والصبر هنا مهم، فبدلاً من أن تستغرق معاملتك ثلاثة أيام ستمضي شهراً بطوله من التأخير والتغيير، لذلك أطالب من على هذا المنبر أن نعلم أولادنا منذ الصغر السنع والمذهب والـ”سيستم”!


[email protected]

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا