• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
مقالات أخرى للكاتب

حكمة من الصين

تاريخ النشر: الأربعاء 12 مارس 2014

الصين التي تملك أكبر سبعة جسور من أصل عشرة جسور الأطول في العالم، أنجزت جسرها الجديد الذي يعد أكبر جسر عائم على وجه الماء، «هايوان كوينغداو» بطول 42 كليو متراً، وفي مدة قياسية بلغت أربع سنوات، وبأيدي وخبرة صينية صرفة، وبلغت كلفته حوالي سبعة مليارات ونصف المليار دولار أميركي، مختصراً هذا الجسر مسافة 30 كليو متراً بين مدينتي «كينجداو وهوانجدو» وموفراً قرابة نصف ساعة على المتنقلين بين المدينتين المتعملقتين اقتصادياً، وتم دعم هذا الجسر بـ«5200» عمود، مستوعباً مرور ثلاثين ألف سيارة في اليوم، واستخدم في بنائه 450 ألف طن من الفولاذ، وهو ما يكفي لبناء نحو 65 برجاً مثل إيفل، بالإضافة إلى 2.3 مليون متر مكعب من الخرسانة، وهو ما يعادل ملء 3800 حمام سباحة أولمبي، وعمل في بناء الجسر ما لا يقل عن عشرة آلاف عامل صيني بفريقين على مدار الساعة، ويعد هذا الجسر من أقوى الجسور، بحيث يمكن أن يتحمل الأعاصير المدمرة، وزلزالاً بقوة ثماني درجات على مقياس رختر، أو تأثير ارتطام سفينة حمولتها 300 ألف طن!

تلك حكمة البناء الصينية، وتلك فلسفتهم في الحياة، منذ «كونفيشيوس» إلى يوم يبعثون، نسوقها لبعض دول مجلس التعاون الخليجي التي يمكن أن تصرف على التخريب والتجريب السياسي، والمغامرات «الصدامية» والأحلام «القذافية» أكثر من مبلغ بناء الجسر الصيني أضعافاً مضاعفة، وليتها تعتبر، وتشرع في بناء جسور عملاقة تربطها ببعضها البعض، لتسهل حركتها، ومرور صادراتها ووارداتها، وليتها تتعظ من «الوقت الصيني»، فالناس خلال أربع سنوات تبني جسراً عملاقاً، وهم يقضونها في التخاصم والتباغض والملاسنة، حتى أن بعضهم مستعد للعداوة ولو من أجل شاة عجفاء أو بعير أجرب، ومستعد أن يصم أذنيه عن الحكمة الصينية!

ونسوق تلك الحكمة الصينية أيضاً لكثير من الدول العربية التي ما زال بعضها ينتظر من ربيعه الطويل حصاداً يجدي الناس والأنعام، وما زال بعضها يعتاش على المعونات والمساعدات منذ قديم الأزل، حتى غدت هذه الإعانة إهانة مع الوقت، وما زال بعضها يسرق من قبل المفسدين فيه، والمسؤولين عنه، بما يوازي سنوياً بناء ستة جسور عملاقة من شاكلة جسر «هايوان كوينغداو»، وما زال بعضها يصرف المليارات على سلاح غير فتاك، إلا بمواطنيه، وما زال بعضها ينخر بالفساد مشاريعه التنموية الوطنية، فالطريق السريع، يمكن أن يتحول بناؤه البطيء، وعلى المدى البعيد، إلى ميزانية تعدل، فتسرق، وتنهب، وتكبر، وفي النهاية يتم تدشين طريق «خذ وأهرب» الوطني، المعطوب والمسلوب، وما زال بعضها مرتبكاً من حكم العسكريتاريا، بحيث لا يمكنه أن يحدد أين يذهب مبلغ 55 مليار يورو من دخله السنوي، مؤكداً أنه في الداخل، لكن داخل جيوب بزات عسكرية، بنياشين وأنواط شجاعة، وبدلات فرنسية «سينييه»!

amood8@yahoo.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا