• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
مقالات أخرى للكاتب

أفراد كالجمع

تاريخ النشر: الثلاثاء 17 مايو 2016

علينا ألا نقلل من شأن الأفراد في خلق التميز، وصنع الفرق، فكثير من الأمم قادها أفراد، إما نحو التحضر والرقي، وبناء الدولة والمجتمع السويّ، وإما نحو الهلاك، وصنع الفراغ، وتحطيم الأوطان، وذهاب المقدرات، وخسارة المكتسبات، نقول هذا: من أجل أن يكون الإنسان كفرد فاعل في مجتمعه، ووسط محيطه، فمن خلاله، وبه، يمكن أن يحقق المجتمع مبتغاه، أما الأمثال المعادة، والتي لا أحد يختبر صدقها، ونواياها، مثل: «يد واحدة لا تصفق»، و«الخير في الجماعة» فيمكن أن نطبّقها في حالات أخرى، ومن أجل غايات أخرى، أما في موقع قوة الفرد، والاعتماد عليه في كل مناحي الحياة، فمثل تلك الأمثال لا تخدم، ولا تقدم إيجابية الدفع، بل هي مثبطة، وتدعو إلى الاتكالية.

ولو قدّر لنا أن نمسح خريطة البلدان، وما أنجزت في مراحل مختلفة من عمرها الحضاري، فسنقف كجماعة أمام رموز فردية، هي، وعملها، وتميزها كالجمع وأكثر، «فان جوخ» فرد، أنجز في عمره القصير، ما يجعل هولندا تدين له، ويجعل العالم يحترمه، ويحترم البلد الذي أنجبه، لقد خرج من حيز بلد المستنقعات الواطئة، إلى رحابة، وحضارة العالم أجمع، «بيتهوفن» عبقرية خرجت من قمقم الفرد إلى الكون الوسيع، «نيوتن» غير العالم، ومقاييسه، وجعله يعيد حساباته بالذي يجري حوله، كان بإمكانه أن يكون مستعمراً يقتات على مقدرات الشعوب، ويستغل الإنسان، ويمتهن آدميته، غير أنه تحرك كفرد ملهم، ليصنع الفرق للجميع.

كثيرون أولئك الأفراد الذين خلقوا التميز، انطلاقاً من جهد فردي، وتعب شخصي، ولم ينتظروا أن تصفق معهم أيد أخرى أو تُعضّدهم سواعد جماعية، انطلقوا من زاوية صغيرة، ومن أجل غاية آمنوا بها، ومهما كان الفعل بسيطاً، ويمكن أن ينكره الآخرون في وقته، ويمكن أن يسخر منه المبغضون والكسالى وأصحاب المصالح الشخصية الضيقة، لكن مسعى الخير يبقى في النهايات، والصالح العام، يغلب الأشياء الشخصانية، لقد هزء القوم من نوح، وبنائه للفلك، كما هزمت نبوءة رسل، وقتلوا من أجلها، فليس ما يجمع عليه التفكير الجمعي في الغالب يهزم التفكير الفردي، فالفرد رقم مهم في الحياة، «غاندي» وسط مليار هندي صنع فرقاً في التاريخ، حتى «هتلر» كفرد صنع فرقاً، وإن كان من أجل الشر والقتل، والاعتزاز بـ«الأنا» الآريّة الزرقاء، «جنكيز خان» والمسيرة المغولية من العدم، و«عثمان أرطُغرُل» الذي صنع من الخيام عروشاً، وسلاطين وإمبراطورية عثمانية.

قفوا أمام الفرد فهو رقم أحياناً أكبر من الجمع، ولا يكسر!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا