• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
مقالات أخرى للكاتب

دراسة «أحسنتوا» !

تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يناير 2014

في دراسة قام بها معهد “أحسنتوا” البحثي، جاء فيها أن شعب الإمارات من أكثر الشعوب العربية تبذيراً، وإسرافاً في استعمال أموره الحياتية اليومية، ونحن إذ نشكر معهد “أحسنتوا” على تلك الدراسة التي أتت “دهديه، وشغل دهان عمات” وهما عاميتان، تعني الأولى على عجل وبسرعة، والثانية تعني، عملاً دون إتقان، والذي فاته أن شعب الإمارات من أكثر الشعوب العربية حرصاً لا من بخل، والأكثر تقتيراً، وليس من شح، إنما تعلم من أيامه القاسية، وسنينه الممحلة، فهو الشعب الوحيد:

• إن خلصت غرشة الفيمتو، ماصها بالماء، وصبّ فيها عسل وإلا سمن الدار، ويوم ما يريد يسرف مزرها خل!

• إن لقى درام خالي، قص الحلقة، واستعملها طوّاق لعياله، يدربحونه بعصا وقوطي صلصل معفوص، والدرام إما ورى تحته أو شوى عليه السمك أو جنز فيه سح نغال، قيس نفعية الهوش والدبش!

• إن عبّر كوب الجبن، حوله إلى كأس لشرب شاي الكرك، بعد ما يجتهد كثيراً، ويطيّر الورقة الملزوقة عليه بصعوبة بالغة!

• غرشة الشامبو ما يخلص منها الشامبو، إلا عقب ما يتم يزيده ماء لآخره!

• الفانيلة إن تقطعت، ما عقّها، استعملها لغسيل السيارة!

• أكياس النايلون التي يحضر فيها مشترياته من السوبر ماركت، ما يفرّها بطول أيديه، رتبها وخلاها أكياس للزبالة!

• شعب الإمارات من الشعوب القليلة التي إن اشترت علبة الآيس كريم، لحس قفا الغطاء، لأن حلقة من الآيس كريم لاصقة فيه!

• قوطي حلاوة الماكنتوش إن فضى، صار علبة لأدوات ولوازم الخياطة!

• ما يصدقون يلقون “كلن” أحد يحوله لعود بعد ما يركب عليه خيوط “السمساح”، ويتم ماذاه لخلق الله، واسمعوني وأنا أغني، وأحد يحوله عربة للعب اليهال، فيها تواير من قواطي الصلصل، وبينهن صوط من جريد النخل، ويقودها بحبل من قدام، وذاك اليوم حتى حمارة القايلة ما ترده البيت، والنسوان يحولنه إلى “كجوجه” على طول!

• “الدوشك” أو المطرح، يتمون “يضربونه” عند المضرّب كلما قدم، ويتمون يتوارثونه، ويحلف واحد منهم أن جده وأبوه وهو، كان عرسهم على ذاك “الدوشك” أو المطرح الأحمر!

• الحين خل أي مضرب زجاج يخلص في البيت، على طول يتحول لمكان آمن للبهارات والبزار!

• حتى غراش ماي العين، حولوها إلى مضارب للدوخة!

amood8@yahoo.com

     
 

صباح العز

صباح الخفة صباح المرح صباحك صباح احترام أستاذي العزيز ناصر، عجبني مقالك بس ما فهمت بعض الكلمات لكن اتصلت بصديقي ونظر عيني وحبيب على قلبي إماراتي وعايش بلندن نفس فترتي من 23 سنة ولا زال موجود الله يطول بعمره و يوفقه دنيا وآخره يا رب من قوم ودي اذكر اسمه ولكن ما باليد حيلة !! خفت انه يزعل علي ، وعمري ما راح أنسى فضله علي ، عسى ربي يوفقه في كل خطوة سلام ويحفظكم يا رب ،، إنسان بمعنى الكلمة لو بيدي طال عمرك كان نحت له تمثال وشلته من على راسي وحطيته على قصر باكنغهام اكتب وربي ان العبره تخنقني . يا رب تحفظ الإمارات وشيوخها وشعبها الكريم الله يزيدكم خير ونعمة ويحفظ خليجنا الغالي يا رب ، ودمتم

الغيداق | 2014-01-07

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا