• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
2016-11-30
سرديَّات للوطن.. وعنه
2016-11-29
نتذكر ونقول: شكراً
مقالات أخرى للكاتب

آهات من بحر الرمل

تاريخ النشر: الخميس 28 أبريل 2016

الفرح في عاصمة الظبي الجميل، لا يأتي وحيداً، يأتي مخفوراً بالحب، وأصوات الأصدقاء، ولهفة الشوق، وما تخبئ حقائب الورّاقين من طروس ولفائف ورُقم، وعناوين كتب، يأتي، وأتذكره قبل خمسة وعشرين عاماً، مترادفاً وذكريات من مطر خجول، كان يبلل الخيام المغروزة في قصر الحصن القديم، يحوطه نخيل من تعب الصحراء، وحرقة ملح البحر، كان أسبوعاً كسوق عكاظ، كما تحكي لنا قصص العرب، وخراريف وادي عبقر، فيه.. وله، يقبل جهابذة اللغة، والقابضون على أسرارها، ومكنون بلاغتها، ينشدون قصائد من ماء، ومن لهب، يحضر القصاصون والرواة، والحكائون مخزّنين الدهشة، وسر الجنّيات في حكايا الليل، وما يمكن أن يغزله السرد والنثر من لغة تقتحم أسوار النشيد، وتعتلي بحوره، كاملاً، ورجزاً، ووافراً، ومديداً، وغيرها مما تعرفون، كان أسبوعاً مختلفاً، عارماً بالمحبة، واللقاء، وانتظار ما يخبئون، أولئك القادمون من بقاع العربية، ليعرضوا بضاعتهم التي لا ترد عليهم، ولا إليهم، قاصدين معرض أبوظبي القديم، وكأنه بيتهم، ومضافتهم التي تنوخ عندها ركائبهم من عام لعام.

اليوم.. مضت سنوات طوال وغدا معرض أبوظبي الدولي للكتاب، مبهجاً، ويأتي ببهرجة، ورهجة، لعله الزمن الجديد، ولعلها حركة الحياة الواثبة نحو الرقمية والتلاقي عن بعد، والتواصل عبر شبكات غير مرئية، وتلك الأناقة التي تفرضها مكاتب الزجاج، والموظفون اللامعون، غاب الحمّال الأفغاني الذي يمكنه أن يعتل خمسين كيلو جراماً نتعاً، وربما قال هلّ من مزيد؟ غاب ذلك الهندي البسيط الذي يجد له في معرض أبوظبي القديم عملاً بعد الظهر، ويعرفه الكتّاب، وقارضو الكتب، ولا ينظر لما يقدمون له، نظير عتله لكتبهم، وأوزانها التي تنوء بها أكتافه، غابت الخيمة، وجلسات حميمية خلال المساء، وأطباق من الهريس والمحلا، وأكلات من الدار، ومن صنع أهلها، غاب ذلك المسرح الذي يشبه معبداً أغريقياً، فيه تغنى «نزار قباني»، ولهج «مهدي الجواهري»، وزاوج نثره بشعره، ذلك الرجل الذي ترك الحصان وحيداً، ورقم بطاقته خمسون، «محمود درويش»، وطاف بنا في جبال داغستان، ووهاد بلاده شاعر روسيا العظيم «رسول حمزاتوف»، وغيرهم، وغيرهم، الخال «الأبنودي»، و«أبو ريشة»، وأساطين الحرف من خطاطين، ونحاتي الصلصال والطين، ومشاغبي اللغة من نقّاد، ومفكرين كالجابري والأنصاري وفخرو، وقد تطول الأيام، ولا تخلص الأسماء، كانت يومها سماؤنا زرقاء لا يسبح فيها إلا الخير، والمطر الغزير، ولا يسبّح تحتها إلا الحامدون، الشاكرون، والركع السجود.

اليوم.. فقط أسأل: أين غاب صديقي القديم.. ومعرضي القديم؟ آه.. ما أجمل البدايات النبيلة!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا