• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
2016-12-11
لماذا كلما تقدمنا.. نتوحش؟
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
مقالات أخرى للكاتب

متفرقات

تاريخ النشر: الإثنين 16 فبراير 2015

• شهدت محافظة البيضاء وسط اليمن، أقصر خطبة نهار الجمعة الماضية، حين اعتلى الشيخ «يوسف الحميقاني» المنبر، وألقى خطبته القصيرة جداً، والتي استغرقت أقل من دقيقة واحدة، مخاطباً الحوثيين الذين دخلوا البيضاء في زي عسكري، بمساعدة قوات من الجيش والأمن موالية لهم، وربما كان خطبة بتراء، لا ذكر لبسم الله الرحمن الرحيم في أولها، لما تتضمنه من وعيد وتهديد، قائلاً: «أنتم دخلتم البيضاء بطريقتكم، فوالله لن تخرجوا منها إلا بطريقتنا.. وأقم الصلاة»، بعدها جندل أهل البيضاء الحوثيين، فقتلوا قائدهم، وخمسة وثلاثين منهم، وأسروا من أسروا، وغنموا آلياتهم ودباباتهم، وأرجعوهم مهزومين!

• لا يمكن أن نسمي القتل الذي يتقصد جنساً معينا، ومعتقداً معيناً، وجالية معينة، إلا أنه قتل بدافع الكراهية، ولا شيء غير ذلك، ولو حاولت وسائل الإعلام الأميركية والغربية أن تخلط الأوراق، كما حدث في مقتل الفلسطينيين الثلاثة في أميركا، على أنه نوع من الجنون، وأن القاتل ملحد، ولا يعترف بالأديان، وأن القتل جاء صدفة، وبعشوائية غير مقصودة، ما أكثر تلك الصدف التي تخطئ اليهود، وما أوسع تلك العشوائية التي لا تصيب الروس أو الصينيين، لكنها تجد هدفها في العرب والمسلمين!

• القرصنة على الأرض، وفي الفضاء الإلكتروني، ذلك ملخص ما تعمله وتتخصص فيه شركة «داعش» للقرصنة، وللمحاربة عن بعد، وعن الغير، من أجل الفساد في الأرض، والتمهيد للتمزق الجغرافي العربي، والتمدد الجغرافي لإسرائيل الكبرى، وقد جاء أن أصل كلمة القراصنة من اليونانية القديمة، واستعملها المؤرخ «بطليموس» في الإشارة للعرب الأنباط سكان البتراء، ثم استخدمه الرومان للدلالة على أهل البادية الذين يقطنون الجزيرة الفراتية، وقد تطور معناها ليشمل القراصنة في البحر، والبعض يرجع ظهور كلمة قراصنة قبل ألف وتسعمائة عام قبل الميلاد أيام الفراعنة، وكانوا يسمونهم «أجانب البحر»، والفرعون «ممبتاح» أطلق عليهم «شعوب البحر»، وقد أسر قراصنة بحر إيجة «يوليوس قيصر» عام 75 ق.م، وطلبوا فدية مقابل رأسه، وحين تم ذلك، عاد وغزاهم، وقضى عليهم، واستخدمت كلمة قرصان عام 140 ق.م على يد المؤرخ الروماني «بوليبيوس»، واستخدمها المؤرخ اليوناني عام 100 ق.م «بلوتارك»، ويقال إن الكلمة مركبة وتعني «عبيد سارة»، أو أولاد إسماعيل، وهو ابن هاجر، خادمة سارة، استناداً على نص «رسالة بولص إلى أهل غلاطية»، والبعض يعدها معربة عن اللاتينية « cursarius»، أو « cursus»، أو من الإيطالية «CORSAL »، وتعني المسار والرحلة والحملة بغرض النهب!

amood8@alIttihad.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا