• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م
2018-06-23
تذكرة.. وحقيبة سفر -2-
2018-06-22
تذكرة.. وحقيبة سفر -1-
2018-06-21
خميسيات
2018-06-20
قتلتنا أحلام الورق
2018-06-19
عجلة التاريخ وعجينه
2018-06-18
العيد.. فرح لا ينتهي - 2 -
2018-06-17
كان العيد فرحاً لا ينتهي «1»
مقالات أخرى للكاتب

قراهم.. وقرانا

تاريخ النشر: الثلاثاء 27 فبراير 2018

لعل من أجمل ما يمكن رؤيته في أوروبا، شرقها أو غربها، القرى الجميلة والوادعة التي تسكن بطن جبل أو على شرفة جرف أو على كف سهل أو تلك المطلة على بحر أزرق، قرى أقرب للمدن الصغيرة بنظافتها وخدماتها وتنظيمها، لها مداخل تشرح النفس، وتضحك القلب، ولا تجعل الرأس يكف عن أسئلته، أين منها القرى العربية البائسة؟ محطات للنفايات، ومكب للقاذورات، أول ما تدخلها إما تنبحك كلاب الحوأب الغبراء أو تظل تجري وراء سيارتك، وكأنها لا ترحب بالغريب في مساحتها الجرداء التي تظل تلهث فيها وراء عظم مرمي، قرى أوروبا بيوتها صغيرة، لا عالية ولا متعالية، تزحف على جدرانها أشجار تؤنس وحشتها، وتزين شرفاتها زهور وورود، لا تخلو من عجائز نشطات، يسرحن مع أشعة الشمس، وكلابهن النظيفة المتقافزة فرحاً، والشبعة من أكلات «السوبر ماركت» المعلبة، كلاب قرانا البائسة، تجد فيها الأعور، والذي يمشي على ثلاث، والمسعور المنبوذ، وأكلها مما يرمى على الطرقات أو الأكوام المتراكمة، وفيها كل العلل الإنسانية التي تصلح للشحاذة.

في القرى الأوروبية برغم صغر الشوارع، إلا أنها منظمة ومرتبة، وفيها ما لا يسمح للسيارة أن تمر، فهي للمشاة ولراكبي الدراجات، وهناك أماكن غير مسموح للسيارات أن تستعمل منبهاتها، لكي لا تزعج الناس، عندنا كله عجين وطحين، ضوضاء لا تنتهي، الكل يصرخ، الناس المختلطون بدوابهم، والسيارات المستعملة حتى التكهين، وكثرة محلات تصليحها، تفتش فيها عن محل نظيف على جوانب شوارعها، فلا تجد إلا بقالة يتيمة، بالتأكيد تبيع أشياء منتهية صلاحيتها للأكل الآدمي، تغطيها الأتربة، وتتعب من طرد الذباب المشاغب، والطيور المنهكة من الرمرمة، وفيها بائع غاضب من تلك المهنة التي لا تليق بقروي، غير أنها الظروف التي أجبرته على تلك المهنة التي يعتبرها الأهالي مهينة نوعاً ما، في قراهم محلات تلمع من النظافة، وكأنها محلات للسوق الحرة في مطاراتنا، وتبيع فيها نساء وصبايا، وفيها آلات سحب النقود، وتبيع تذكارات القرية ومنتجاتها، ومجهزة لاستقبال السياح والغرباء عن قراهم.

في القرى الأوروبية، تجد فعاليات ثقافية وفنية، ومظاهر اجتماعية تعرّفك بطبيعة كل قرية، وأهم ما يميزها عن غيرها، لا يمكن أن تشم رائحة غير رائحة الأشجار والزهور الموسمية، بلدياتها تعمل على تجميل حالها، والمحافظة على رونقها، قرانا المكتئبة تجد بعض الآثار مهملة، وأماكنها لمشاغبات الأولاد، وقضاء حوائج الناس المتعسرين، ثمة عطانة ترافقك أينما وليت وجهك، ولا أحد مهتم أو يمكن أن يغير من الحال، ولا بلديات، ولا محافظات يمكنها الاعتناء بوضع القرية وتحسين حالها، وعذرهم أنهم بعيدون عن العاصمة.

في القرى الأوروبية لا بناء عالياً يغطي الخضرة، ومناظر الطبيعة الخلاّبة، في قرانا التي تنبت كعشب شيطاني، عشوائية البناء، والصحون اللاقطة، وكل شيء لا يلزم مقرّه سطوح المنازل التي تشبه حراجات السكراب والخردة، وكتابات على الجدران المتهالكة، وملصقات إعلانية قديمة أكلتها الشمس.

زر قرية أوروبية، ولا تزر مدينة عربية، إنْ كنت مهتماً بسلامة رئتيك وشُعبك الهوائية، وتريد هواء نقياً، وإياك والقرى العربية المنسية في تربتها وغبرتها منذ الأزل!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا