• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
مقالات أخرى للكاتب

الثوابت والمتغيرات

تاريخ النشر: الإثنين 11 يناير 2016

لم يعد بوسعنا في عالمنا اليوم المتغير، والهارب للأمام، والغائم علينا كسحابة دخان رمادية لا تنقشع، أن نحدد ما هي الثوابت التي يجب علينا أن نقبض عليها كالقابض على الجمر، وما هي المتغيرات التي علينا أن نتساهل فيها، ولا نحرص عليها بعنادنا، وجمود تفكيرنا، لقد أحدث النفط رجّة في المجتمع العربي، وقلب أموراً، وأحدث أموراً، وجلب أموراً، وكان على الإنسان الواعي المتزن أن يغربلها، ليتواءم مع معطيات الحياة الجديدة، ويضفي عليها من قناعاته الفكرية والعقائدية ما يجعله يعيش مطمئناً، سعيداً بقدر ما تسمح له الظروف والأشياء، في حين كان على الجانب الآخر في ظل ذلك الزلزال الاجتماعي أناس ممن لم يقدروا أن يستوعبوا ما حدث، وطافت بهم الدنيا بمغرياتها، ومتعتهم بكذبها الآني، وزخرفتها المتعالية، فكانت الرجّة أكبر من العقول، والمتغيرات أوسع من الأفق الإدراكي، فكان خيار التطرّف، التطرف يميناً حيث خزعبلات التدين، والدجل النصي المكذوب، ورفض ما هو جديد، ومتغير، ومن إنتاج الآخر الذي قد يكون مختلفاً دينياً وثقافياً واجتماعياً، ومحاولة الهروب منه، والانعزال، وتكفير المجتمع المتعامل معه أو الخروج عليه، وعده من معسكر الحرب، والإعلان في لعنه، ونهبه، وقتاله، وتخريب حضارته، سواء من الداخل بالتواجد في مجتمعه أو من الخارج بالهجمات الإرهابية عليه، المتكررة، والمختلفة، أو كان التطرّف يساراً، حيث الوقوع في حضن الحضارة الغربية، وهو ليس الحضن الجميل والإيجابي إنما الحضن السلبي، حيث الابتعاد عن الدين السمح، واللغة الأم، ونبذ التقاليد الجميلة، والثوابت الأخلاقية العربية، ومحاولة التغرب، والتغريب، وسلخ الجلد، ولو وصل الأمر حتى تغيير السُحنة، هذان الفريقان هما الثابت والمتغير بطريقة هجينة، لا وصلا لهدفهما، ولا ظهراً أبقيا، وهم النسبة الغالبة في مجتمعاتنا العربية التي تمر بتغيرات، وتأثيرات، وحراك إن لم تجد ضالتها، وتدرك بوعيها، مستندة إلى إرثها ومكتسباتها الصحيحة معنى التغيير للأفضل، ومعنى الثبات على الأصلح، ضاعت في ظل موجة مد عولمي، لا يرحم الضعيف، والعالة، وغير العامل، ولا المبدع والمنتج، بقيت نسبة قليلة هي الواعية والمدركة والمقدرة لنوعية التغيير، وكيفية الإصلاح، وكان يفترض بها أن تقود المجتمع، لأنها نخبته، وصفوته، لكنها همشت، وطوردت من قبل الأنظمة السياسية والعسكرتارية، واستهين بدورها، ولم يستعن بفكرها، والنتيجة خسرتها الأنظمة السياسية في حروبها الجديدة ضد الإرهاب والتطرف، والتمدد التديني السياسي، هذا حال مجتمعنا العربي من خليجه إلى محيطه، نختلف قليلًا، نتشابه كثيراً، هي مسألة تناسبية باختلاف ظروف مجتمعاتنا، وتجاربها السياسية وحراكها الاجتماعي، وازدهارها الثقافي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا