• السبت 03 شعبان 1438هـ - 29 أبريل 2017م
  12:37     محمد بن راشد يعتمد مشروع تطوير شارعي لطيفة بنت حمدان وأم الشيف بتكلفة 800 مليون درهم        01:15     محمد بن راشد يعلن تشكيل "مجلس القوة الناعمة لدولة الإمارات" لتعزيز مكانتها إقليميا وعالميا        01:22     زلزال خفيف يضرب شرقي ألمانيا         01:25     بابا الفاتيكان يدعو إلى الصلاة من أجل ضحايا العنف والارهاب في العالم         01:27     اردوغان يؤكد أن تركيا والولايات المتحدة يمكنهما تحويل الرقة السورية إلى "مقبرة" للإرهابيين    
2017-04-29
البعض يهرم من النميمة
2017-04-28
أصوات من الداخل
2017-04-27
مكتبة القدس - -2
2017-04-26
مكتبة القدس (1)
2017-04-25
الإخوان.. وأفغنة الأوطان «2»
2017-04-24
الإخوان.. وأفغنة الأوطان -1-
2017-04-23
متفرقات الأحد
مقالات أخرى للكاتب

الإنسان والعصا

تاريخ النشر: الثلاثاء 05 أبريل 2016

لعل من أقدم الأشياء تعلقاً بالإنسان، ومواكبة لمسيرته منذ الأزل، هي العصا، ولا نستطيع أن نخط لتاريخ العصا عبر الدهور، ولا نعرف على وجه الدقة كيف خطرت للإنسان الأول أن يتخذها رفيقة دربه، وعكازة يمينه، وسلاحه يشهرها في وجه العدو، والحيوان القاتل، ويهش بها على غنمه، وله فيها مآرب أخرى، ولعل مقولة أن الإنسان يمشي في بدء حياته على أربع، ثم على اثنتين، ثم على ثلاث، تقديراً لتلك العصا التي كانت تتبع صاحبها إلى القبر حيث تدفن معه، ضمن بقية أشيائه الغالية والعزيزة للحياة الأخرى، واشتهرت عصا موسى التي شقّ بها البحر، ولقفت ما صنع سحرة فرعون، وعصا أو منسأة سليمان التي بقي متوكئاً عليها، ولم يعرف الناس بموته إلا عن طريق دَابَّة الأرض أو الأرضة التي أكلت منسأته، واتخذ الأنبياء والرسل والشعراء والكهان العصا الخشبية من أفرع الشجر وجذوعه، وكانت ترافقهم في الخِطبَة وأثناء الخطابة، واتخذها الملوك مصنوعة من العاج والأبنوس ومن الذهب والفضة، ومرصعة بالجواهر، سميت بالصولجان أو عصا العرش، وكانت رفيقة النساك والعباد والمتصوفة والدراويش، واتخذها العرب كعنوان للرجولة، ووقروا قيمتها، فالحر تكفيه عنها الإشارة، ولغيره قرع العصا، والعصا لمن عصا، وفي أمثالنا المحلية «نحن عصاك اللي ما تعصاك»، وفي الفصحى نقول: شق عصا الطاعة، وفرَّق الجماعة، ونقول: ألقى عصا الترحال، أي استقر به النوى، وأصبحت للعصا مسميات كثيرة، بحسب حجمها، ولونها، ونوعيتها، والغرض الذي اتخذت لأجله، منها، المقرعة، والمشعاب، والقَبّ، والعجويّة، والقضيب، والخيزرانة، والعكّاز، والمقذعة، والباكورة، والمطرق، ودرّة الخليفة عمر بن الخطاب مشهورة، وكانت عندنا في قديم الزمن تتخذ من فرع شجر الرمان، ومن الخيزران، ومن شجر الليمون، وكانت تحنى وتعكف، والبعض كان يصبغها بالورس أو الحناء، وعرفت عندنا عصا «الهناوية» وعصا«الغافرية».

والعصا رفيقة الأعمى والضرير، وحتى حين تم اختراع عصا إلكترونية تدله على الطريق، وعصا الشرطة معروفة، والأشهر عصا الشرطة البريطانية، والتي كانت تغني عن المسدس، وهناك عصا المعلم والمطوع الطويلة التي تصل آخر الطلبة الكسالى، وعصا الراعي، وعصا التبختر عند كبار الضباط في الجيش والجنرالات، وزعماء الانقلابات العسكرية، وعصا المايسترو الرفيعة التي تضبط إيقاع فرقة من مئتي عازف، والعصا غالباً للرجل، ونادراً ما تستعملها المرأة، لأن لسانها أطول، ودمعها أقوى، ولقد صوّرت صوراً فنية ما يزيد على سبعين شيخاً مسناً في مدن العالم، فوجدت أن قبضة اليد، ووضع العصا، وكذلك المشية متشابهة!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا